.
.
.
.

قتلوا أكثر من 40 طالباً بنسخة "داعشية" في المكسيك

نشر في: آخر تحديث:

اعترف أفراد عصابة في جنوب المكسيك بأنهم قتلوا أكثر من 40 طالباً فقدوا في نهاية سبتمبر وأحرقوا جثثهم، في جريمة هزت البلاد وضاهت بفظاعتها ما يرتكبه داعش.

وقال المدعي العام المكسيكي خيسوس موريلو كرم إن ثلاثة من الموقوفين اعترفوا بأنهم قتلوا الطلاب بعدما تسلموهم في منطقة تقع بين مدينتي إيغوالا وكوكولا في جنوب البلاد من رجال شرطة مرتبطين بإحدى أكبر عصابات تهريب المخدرات في البلاد، كارتيل المقاتلين المتحدين (غيهيروس اونيدوس).

وأضاف أنهم اعترفوا أيضاً بأنه تم جمع بقايا الجثث المحترقة في أكياس بلاستيكية رميت في نهر قريب.