.
.
.
.

سعودي قادم "أون لاين" ليصارع ويقهر الأعداء

نشر في: آخر تحديث:

عرض مصمم سلسلة ألعاب "تيكن" اليابانية الإلكترونية، كاتسوهيرو هارادا، عبر حسابات له في مواقع التواصل أمس الأربعاء، فيديو عن لعبته الجديدة "تيكن 7" التي أسند دور البطولة فيها لشاب سعودي افتراضي من نوع "ديجيتال" سماه "شاهين" وألبسه ثياباً عربية الطراز قدر الإمكان، وجعله قويا وفطنا ومفتول العضلات في الإصدار السابع من اللعبة التي تباع منها عادة عشرات الملايين من النسخ بالعالم.

الفكرة راودت "هارادا" منذ 6 سنوات تقريباً، لكنه تأخر بتنفيذها لأن فريقه لم يكن ملما بعادات العرب وثقافتهم وما يلبسون، إلى أن زار المنطقة العربية وألم بتفاصيلها عن قرب، ثم كتب في 8 أغسطس الماضي رسالة طالعتها "العربية.نت" بحساب Tekken في "فيسبوك" التواصلي شرح فيها كل ما يلبي الفضول عن اللعبة التي ستباع بدءاً من الشهر المقبل.

وفي الرسالة عرض "هارادا" المولود في 1970 بمدينة أوزاكا، فكرة إسناد البطولة إلى "شاهين" مرفقة برسم للسعودي ولنعله وثيابه وما سيستخدم من أدوات، وفق ما نراه في الفيديو وبالرسم الذي تنشره "العربية.نت"، نقلا عن "فيسبوك" صاحب فكرة اللعبة الذي طلب من متابعيه فيه، كما في حسابه @Harada_TEKKEN بتويتر، تزويده بمقترحاتهم وآرائهم، فشجعوه بالإجماع تقريبا، لذلك شمّر عن ساعديه ومضى إلى الأمام.

قتال "شوارعي" لشاهين السعودي

واللعبة التي تنتجها شركة "بانداي ناماكو" القابضىة، هي من نوع "أركيد" الشهيرة كألعاب فيديو، والشبيهة بلعبة "الفليبر" التي انتشرت بالسبعينيات والثمانينيات في الأماكن العامة والمطاعم والحانات، إلا أن "تيكن" تختلف بأنها تعمل على الكومبيوترات، كما وأجهزة PS4 ونظيرتها Xbox one بشكل خاص، إضافة إلى أن هارادا أعلن أن "شاهين" في الإصدار السابع سيتم طرحه في وقت لاحق ليعمل على أجهزة Console المصممة أصلا لتشغيل ألعاب الفيديو.

و"تيكن 7" هي كسابقاتها من إصدارات 1 إلى 6 بالسلسلة، أي أن القتال فيها "شوارعي" الطراز وفي الأزقة، من نوع "ستريت فايتر" بين رجل ورجل، حيث المصارع السعودي "شاهين" ملزم في الإصدار السابع من اللعبة بهزيمة مصارع أو أكثر، ليذهب إلى المرحلة التي تليها، حتى يقابل عدوه الأكبر في النهاية ويتصارع معه، ليحرز ما يحتاج من نقاط تؤهله للانتقال إلى مستويات مختلفة ومعقدة، فاتنة للاعبين.

و"هارادا" المغرم بالتقاط الصور مع الحسناوات ليضعها حتى في موقع اللعبة الرسمي بالإنترنت، مغرم أيضا بقتال الشوارع كألعاب، وولع بألعاب الفليبر منذ كان طفلا، ثم بألعاب الفيديو وهو مراهق، ثم أصبح مشرفاً على إنتاج الألعاب في الشركة التي صمم لها 7 إصدارات من اللعبة التي سيثير إصدارها السابع فضول الملايين ليتعرفوا إلى المزيد عن السعودية.