.
.
.
.

شاهد كيف كان فنانو مصر في طفولتهم!

نشر في: آخر تحديث:

كان ظهورهم مختلفاً عن باقي أقرانهم من الفنانين، فقد بدأوا نجوماً منذ نعومة أظافرهم، شاركوا في أعمال سينمائية وهم لا يزالون صغارا فترعرعت موهبتهم وازدادت توهجاً إلى أن أصبحوا شبابا وكهولا وشيوخا في الفن والسينما.

ويكشف موقع يوتيوب فيديوهات نادرة وقديمة لعدد من أبرز نجوم ونجمات السينما المصرية، عندما كانوا أطفالا صغاراً لا يعرفهم أحد، لينطلقوا بعدها نحو سلم المجد والشهرة والأضواء بخطى ثابتة رسخت نجوميتهم وتربعوا بها على العرش.

وكان أول ظهور للطفل في السينما المصرية في فيلم "ليلى" عام 1927 من خلال ظهور الطفلين سعد وبثينة، لتشترك بثينة في فيلم آخر بعد عامين مع عزيزة أمير هو "بنت النيل" عام 1929. ثم انتقلت السينما بعدها إلى سلسلة أخرى من أفلام الأطفال مثل فيلم "معروف البدوي" لإبراهيم لاما 1935، وفيلم "نشيد الأمل" لأحمد بدرخان، و"عز الطلب" عام 1937، ليقدم بعدها المخرج محمد كريم الطفلة فاتن حمامة في أول ظهور لها في فيلم يوم سعيد عام 1940.

وجاءت مرحلة الخمسينيات لتشهد بزوغا كبيرا لمجموعة من الأطفال في الأفلام، كفيلم "أولاد الشوارع" من إخراج يوسف وهبي عام 1951، والذي قدم فيه عددا كبيرا من الأطفال، ثم جاءت سلسلة أفلام للطفلة فيروز أشهر طفلات السينما المصرية، وظهرت مع الفنان أنور وجدي الذي قدم لها أفلام "ياسمين" عام 1950، و"فيروز" عام 1951، و"دهب" عام 1953، كما قدم أنور وجدي الطفلة لبلبة أيضا في فيلم "أربع بنات وضابط" عام 1954، وكانت عمرها وقتها 8 سنوات واسمها الحقيقي نينوشكا مانوج كوباليان إذ تنحدر من أصل أرميني.

وبدأت لبلبة مشوارها الفني وهي طفلة صغيرة بتقليد الفنانين، حيث اكتشفها متعهد حفلات اسمه المعلم صديق فقدمها في حفلات المسرح القومي، ثم اكتشفها للسينما الكاتب أبو السعود الإبياري من خلال تقديمها لأول مرة في فيلم "حبيبتي سوسو"، وكان الإبياري هو من أعطاها اسمها الفني "لبلبة".

وشهد عام 1953 أول ظهور للفنانة الكبيرة نيللي مع شقيقتها الكبرى فيروز، في فيلم "الحرمان"، حيث كانت فيروز في العاشرة من عمرها، واستطاع المخرج عاطف سالم أن يستغل موهبة نيللي لكونه أحد أشهر المخرجين الذين تعاملوا مع الأطفال في السينما، ثم ظهرت على أفيش فيلم "توبة"، عام 1954 مع الفنانة صباح والفنان عماد حمدي.

وفي العام 1956 ظهرت لأول مرة الفنانة سهير رمزي، وكان عمرها آنذاك لا يتعدى السادسة من خلال فيلم "صحافية سوابق" من بطولة الفنانة صباح وكمال الشناوي ومحمود المليجي.

واشتهر كذلك الفنان ممدوح عبدالعليم بعد ظهوره في العديد من برامج الأطفال التي فتحت له باب النجومية، حيث قدمه المخرج نور الدمرداش وهو لا يزال صغيراً في مسلسل الجنة والعذراء في الستينيات مع الفنانة كريمة مختار.

ودخلت قائمة الفنانين الذين بدأوا النجومية منذ أن كانوا أطفالا الفنانة صابرين، فقد ولدت لأب يعمل في السيرك، وبدأت التمثيل وألعاب الأكروبات والرقص الشرقي في سن مبكرة، حيث كان أول ظهور لها مع الراقصة نجوى فؤاد التي استضافتها في برنامج لها غنت خلاله صابرين للفنانة الكبيرة وردة، وقامت بتقليد الفنانة لبلبة حيث كان لها تجارب عديدة مع الغناء في سن الثانية عشرة، ولكنها تفرغت للتمثيل فعملت في التلفزيون ضمن العديد من المسلسلات.

وقبلها بسنوات قليلة ظهر الفنان هشام سليم لأول مرة في فيلم "إمبراطورية ميم" مع الفنانة فاتن حمامة.

وفي السبعينيات ظهرت الفنانة شيريهان وهي طفلة بمساعدة من شقيقها الفنان عمر خورشيد.

وفي الثمانينيات ظهرت الفنانة نجلاء بدر في "فوازير فطوطة" مع سمير غانم.

وفي الثمانينيات أيضا، ظهر الطفل كريم عبدالعزيز في فيلم "المشبوه" مع عادل إمام، وفيلم "العائلة المسمومة" مع سمير صبري.

كذلك ظهر الفنان خالد أبو النجا في السينما وهو طفل من خلال دوره في فيلم "جنون الحب" مع الفنانة نجلاء فتحي، التي كانت زوجة شقيقه في ذلك الوقت سيف أبو النجا.