.
.
.
.

حزب بريطاني معارض يطرد عضوة لتصريحاتها العنصرية

نشر في: آخر تحديث:

ظهر تسجيل مصور لعضو مجلس محلي ينتمي إلى حزب استقلال المملكة المتحدة، وهي تقول إن لديها مشكلة مع "السود" ولن تجلس إلى جوار رجل أسود في حفل عشاء، مما أحرج الحزب اليميني المعارض قبل الانتخابات العامة التي تجري في مايو.

وطرد الحزب روزان دانكان بعد أن علم بالتصريحات التي أدلت بها في فيلم وثائقي لـ"بي.بي.سي" عرض الليلة الماضية.

لكن الواقعة ستظل ترسخ مفهوما بأن حزب الاستقلال الذي يعارض عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي ويطالب بفرض قيود على الهجرة، يضم بين صفوفه عدداً من العنصريين المتعصبين.

وكانت دانكان عضوا في المجلس المحلي في ثانيت بجنوب شرق إنجلترا حيث يأمل نايجل فرج زعيم حزب استقلال المملكة أن يفوز بمقعد في البرلمان خلال الانتخابات القادمة التي تجري في السابع من مايو.

وقالت دانكان في الفيلم الذي صور أواخر العام الماضي "الوحيدون الذين عندي معهم مشكلة هم السود ولا أعلم لماذا، لا أعرف هل هي حاجة نفسية خاصة بي أم أنه شيء قدري ورثته من حياة سابقة... لكن عندي حق المشكلة مع الناس الذين لهم تقاطيع وجه سوداء."

ومضت تقول إنها سترفض دعوة عشاء إذا كانت ستجلس إلى جوار شخص أسود.

وأدان فرج تصريحات دانكان وقال إنها فصلت من حزبه.

وقال لـ"بي.بي.سي "ما قيل غير لائق تماما ويتعارض مع ما يمثله حزب استقلال المملكة المتحدة، لأننا ببساطة لا نتهاون مع هذا الأمر".