.
.
.
.

أسرة "أم المير" الليبية تسعى لتسجيلها كأكبر معمرة

نشر في: آخر تحديث:

تسعى أسرة المعمرة الليبية أم المير أحمد بن عمر الأسود الشبلي، التي تبلغ من العمر 121 عاما بتسجيلها كأكبر معمرة في العالم.

وأم المير من مواليد عام 1894 بمدينة شكشوك غربي ليبيا، ولديها 245 حفيداً باستثناء المتوفين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن أم المير تزوجت مرتين، أنجبت في الأولى طفلاً اختفى في ظروف غامضة في عام سمّاه الليبيون عام الشر، وفي زواجها الثاني أنجبت ستة ذكور وأربع بنات.

وتقول عائلة أم المير "إنها لا تعانى أي أمراض، وتتمتع بصحة جيدة لولا سمعها الضعيف، ويعتمد غذاؤها على التمر وزيت الزيتون واللبن، ولم تتناول أدوية في حياتها، وتنام بشكل عادي.