.
.
.
.

هرة ألقت بها وحشية الإنسان لقمة لتماسيح جائعة

نشر في: آخر تحديث:

هرة صغيرة من البيرو، رغب اثنان نسمعهما ونرى يدي أحدهما في الفيديو، التسلية بها ومشاهدة ما يحدث لها، فيما لو ألقيا بها إلى تجمع "تماسيحي" في بحيرة موحلة بمنطقة ريفية، قريبة من حوض الأمازون، فطارت من يد أحدهما بعد أن ألقاها إلى الماء، وسريعا انقض تمساح ليتلقفها لقمة سائغة، إلا أنها عامت مسرعة إلى الضفة لتتمسك فيها بقصب نابت.

جوع التمساح الأقرب إليها مده بعزيمة جعلته أسرع إليها من نيتها بالفرار، فقفز وهزها عن القصب وانتشلها وشدها نحو الماء إليه، ورآه آخر يكاد يتغداها، فهاجمه يريدها لنفسه وسط ضحكات من رماها، فانتهزت المسكينة صراع الاثنين عليها وفرت عائمة إلى قصب في مكان آخر من البحيرة.

وهناك عند القصب تناولها التمساح وانتهى مصيرها لقمة سائغة في جوفه، إلا أن السلطات فتحت تحقيقا وكلفت الشرطة بإلقاء القبض على الفاعلين اللذين وصفتهما بمتوحشين أكثر حتى من التماسيح.