.
.
.
.

عندما يحضر سفير واشنطن في الرباط "الحريرة"

نشر في: آخر تحديث:

بث الحساب الرسمي للسفارة الأميركية في الرباط، على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" فيديو يظهر فيه سفير واشنطن في الرباط، دوايت بوش، في المطبخ، وهو يقوم بإعداد إفطار رمضاني، وتحديدا

وفي بداية الفيديو، ومدته الزمنية 3 دقائق و44 ثانية، يبدأ الدبلوماسي الأميركي، قائلا: "السلام عليكم" بالعربية، قبل أن ينتقل إلى كلمة مرحبا بالإنجليزية، ويتحدث عن موسم رمضان عند المسلمين، قبل أن ترافقه الكاميرا مع موسيقى تصويرية مصاحبة، لفتح باب المنزل للطباخة المغربية الشيف خديجة.

ويرتدي السفير الأميركي في الرباط، لباس المطبخ، ويتبادل حديثا مع الشيف خديجة حول شوربة "الحريرة المغربية"، ويتعامل بمهارة، مع كل المقومات التي يستعملها، ويضعها في الطنجرة، ويردد مع الشيف المغربية، أسماء المكونات بالعامية المغربية، مثل "ماطيشة" أي الطماطم.

وفي انتظار الحريرة، يتعلم السفير بوش، إعداد محاشي مغربية، تسمى بالعامية "البريوات"، ويحظى بتشجيع من الشيف خديجة، التي تشرح له تفاصيل الوصفة.

وتنتقل الكاميرا إلى طاولة الأكل، حيث ارتدى السفير الأميركي، زيا تقليديا مغربيا أصفر ذهبي اللون، يسمى بالعامية "القميص" أو "الجابادور".

وبابتسامة عريضة، يتمنى السفير الأميريكي في المغرب، بالعربية، لمشاهديه قضاء "رمضان كريم"، بعد أن يعبر عن إعجابه بالطعام المغربي.