.
.
.
.

ممثل مصري مخضرم يفتح له إعلان رمضاني باب الشهرة الواسع

نشر في: آخر تحديث:

أصبح أسامة عبدالله نجم التلفزيون بمصر في رمضان هذا العام، وذلك بعد مشاركته في إعلان مدته 30 ثانية ليصبح بعدها المنتج الوهمي "اسكانشيزر" الأكثر تداولا على صفحات التواصل الاجتماعي.

المفارقة أن أسامة، الذي شارك في العديد من الأعمال السنيمائية والمسرحية والدرامية، يعمل في مجال التمثيل منذ 27 عاما بعد تخرجه في كلية الحقوق، وكان زميلاً للفنانين خالد صالح ومحمد هنيدي وغيرهما.

وفي تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، قال أسامة عبدالله، بطل الإعلان، إنه لم يكن يتوقع هذا النجاح الهائل الذي حققه الإعلان، مضيفاً أن الشهرة التي حظى بها خلال هذه الفترة القصيرة فاقت تلك التي حصل عليها خلال مشاركته في عدد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية.

وانتشار الإعلانات هذا العام سببه زيادة المدة الزمنية للفواصل الإعلانية، التي تصل في بعضِ الأحيان إلى ثلاثة أضعاف مدة المسلسل أو العمل.

وتتسابقُ الفضائيات للاستحواذ على النصيب الأكبر من الإعلانات التي تُعد الممول الأساسي للعمل الدرامي، خاصةً في رمضان حيث يتنافسُ هذا العام 30 مسلسلا بتكلفة وصلت لنحو 150 مليون دولار بنسبة إنفاق إعلاني يبلغ 120 مليون دولار.
غير أن كثرة الإعلانات، بحسب الكثيرين، أثرت سلبا على متابعة الأعمال الدرامية.

وفي هذا السياق، قال محمد حمادي، المدير التنفيذي لإحدى شركات الإعلانات، إن الإعلانات تزايدت بشكل مهول وكان لهذا التزايد تأثير بالسلب على المشاهد.

وأوضح حمادي أن العلاقة بين المسلسلات والإعلانات أصبحت مرتبطة بشكل كبير، فبدون الإعلان لن يتمكن صاحب القناة الفضائية من شراء المسلسل، وبدون المسلسل لن يجد المعلن نسبة مشاهدة عالية.