.
.
.
.

ملكة جمال عرب أميركا لم تهرب من "داعش"

نشر في: آخر تحديث:

نفت السورية فابيولا الإبراهيم، والتي فازت بلقب ملكة جمال عرب أميركا لعام 2015 بأنها قد هربت من سوريا بسبب تنظيم "داعش".

وصرّحت ملكة جمال عرب أميركا، لوسائل إعلام أميركية، ولدى سؤالها عن حقيقة ما نقلته بعض التقارير الإخبارية، حول سبب هروبها من سوريا، وما إذا كان تنظيم "داعش" هو السبب في ذلك، فأجابت بأن الكلام عن خروجها من سوريا بسبب "داعش" هو كلام غير صحيح نهائياً.

وتؤكد فابيولا أنها غادرت سوريا في عام 2010 أي قبل ولادة الثورة السورية على النظام السوري، من الأصل، وقبل أن يكون هناك شيء اسمه "داعش".

إلا أنها اعتبرت فوزها بلقب ملكة جمال عرب أميركا، رسالة إلى العالم بأن محافظة الرقة السورية – التي انحدرت منها الإبراهيم- هي موطن للجمال والمحبة، وليس كما يقال الآن إنها مدينة لداعش.

وأكدت فابيولا أنها تسعى إلى تقديم صورة المرأة العربية الحديثة، بكل ما يشتمله هذا التعبير من تحضر وتعليم وثقافة.

وعبّرت عن مدى تأثرها بمشهد الطفل السوري الغريق الذي قذفته أمواج اللجوء إلى شواطئ تركيا.

ووعدت ببذل كل الجهود لمساعدة اللاجئين السوريين في المخيمات، وتقديم مختلف أشكال العون لهم. وأنها ما إن تنهي دراستها الجامعية في الطب في جامعة غرب فرجينيا، ستعمل على افتتاح مستشفى خيري لتقديم العون لكل محتاج.

يذكر أن الإبراهيم ولدت في الولايات المتحدة الأميركية، عام 1993 في نيويورك، ومازالت تتلقى تعليمها الجامعي، وهي في السنة الرابعة. وقد تناقلت وسائل إعلام مختلفة، عربية وعالمية، خبر فوزها بمسابقة ملكة جمال العرب الأميركيين لعام 2015 في شهر أغسطس الماضي.