.
.
.
.

السعودي الذي تحدث باللغة الفارسية إلى 130 مليون إنسان

نشر في: آخر تحديث:

قبل أسبوع ظن بعض السعوديين أن أحدهم اخترق قناتهم الفضائية لظهوره متحدثا بالفارسية، وهو ما حدث فعلا، لكنه لم يكن اختراقا استهدفهم به أحد، بل كان شابا منهم تحدث يومها إلى ناطقين بلغة يفهمها 130 مليونا تقريبا في إيران وخارجها، وبساعات جعلوا من ظهوره المفاجئ فيديو عنوانه "أول مذيع سعودي باللغة الفارسية" وانتقل سريعا من "يوتيوب" إلى مواقع التواصل، من دون أن يعرف الناشطون فيها شيئا عنه، سوى اسمه فقط، لذلك اتصلت "العربية.نت" بعبدالله الزهراني، ليرضي شهية الفضوليين.

الزهراني، وهو عازب عمره 27 سنة ومن حي الرائد في الرياض، وحصل في 2011 على بكالوريوس بالفارسية من كلية اللغات في جامعة الملك سعود، ظهر هذا العام في أول حلقة بالفارسية تنتجها القناة الفضائية السعودية عن الحج ومناسكه، فدام ظهوره أقل من دقيقتين يوم 21 سبتمبر الجاري، ثم نصف ساعة تقريبا في اليوم التالي.

ومن بعد الحلقتين أصابته الشهرة وحده على ما يبدو، برغم وجود أكثر من 80 إعلامياً، عملوا في أول خدمة تلفزيونية وإذاعية تعدها الفضائية السعودية باسم "قناة حج" المخصصة لنقل وقائع المناسك وتحركات الحجيج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في المدينة المنورة، في بث استمر بالفارسية 24 ساعة عبر 4 أقمار اصطناعية، مستهدفا الوصول إلى 130 مليونا ناطقا بالفارسية في العالم.

وكان ظهور فيديو في "يوتيوب" لعبدالله الزهراني، السبب الرئيسي في شهرته بين السعوديين بشكل خاص، ممن تداولوا الشريط فيما بينهم بمواقع التواصل، مع أنه مدته 19 ثانية فقط، وهي عن تحدثه بالفارسية للتحدث عن القناة في أقل من دقيقتين، ثم ظهر في اليوم التالي طوال نصف ساعة، حاور أثناءها حاجا إيرانيا اسمه حامد الكيناني، فحدثه عن شعوره بأدائه مناسك الحج هذا العام.

والزهراني هو أيضا أستاذ للفارسية في كلية اللغات بجامعة الملك سعود، وسبق أن أمضى عامين في الولايات المتحدة، فتعلم الإنجليزية فيها، ويتفاءل الآن بالعودة في "قناة حج" حين تعود للبث أثناء الحج في العام المقبل.