.
.
.
.

اضطراب إعلامي عربي من رصاص لبنانية ليست من لبنان

نشر في: آخر تحديث:

فتنة الحسن والجمال تعمي العقول قبل العيون أحياناً، والدليل أن شريط فيديو انتشر اليوم الأربعاء في مواقع التواصل، نقلاً عن مواقع أخبار عربية تراكضت بالعشرات ونقلته على عجل عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الموجود بموقعها منذ أمس، أحدث "اضطراباً" إعلامياً، لم يعد ممكناً معه إقناع أحد بأن من ظهرت وهي تطلق النار على "يقطينة" في الفيديو، ليست "لبنانية" الأصل، كما فهموا، مع أنها من "لبنان" حقيقة.

قالوا فيما نقلوه، إن الفتاة في الفيديو تبدو للوهلة الأولى، وبمعالمها الأنثوية الجذابة، تحاول التعلم على حمل السلاح"، مضيفين فيما قرأته "العربية.نت" مما نقلوه "لكنها سرعان ما تبهر مشاهدي الفيديو ببراعتها في نحت يقطينة بسلاحها من دون أي تصويبة خاطئة"، على حد ما ترجموه.

وراحت كريستين تطلق رصاص بندقيتها ونالت الإعجاب
وراحت كريستين تطلق رصاص بندقيتها ونالت الإعجاب

وشرحوا أن خبر الفيديو أوضحته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وقالت فيه "إن الفتاة اللبنانية الأصل تحمل الجنسية البنسلفانية، وأرادت الاستعراض بمهاراتها في القنص بنحت يقطينة بمناسبة عيد القديسين بشكل جديد ومبتكر بدلاً من استخدام السكين" وفق تعبير الناقلين.

قالوا أيضاً إن كريستين جوي، مطلقة النار على اليقطينة "اعتبرت أن هوايتها استخدام السلاح، وهي مطلعة على كل جديد في هذا الخصوص، وتعتبر أن القنص على اليقطينة يفرّغ الطاقة السلبية على حد وصفها" وأنها تقدم لمتابعيها بحسابها في "يوتيوب" دروساً لتعليم الرماية بطريقة احترافية من دون الحاجة إلى التدرب بمراكز متخصصة، وهو ما قالته "ديلي ميلي" عن كريستين التي تعترف "العربية.نت" بأنها من "لبنان" فعلاً، لكنها ليست لبنانية، ولا أصلها من لبنان، بل هي من "لبنان" آخر.

لبنان كريستين بعيد عن بيروت أكثر من 12 ساعة طيران متواصلة تقريباً، وهو في الحقيقة مدينة في الولايات المتحدة اسمها Lebanon وتقع في مقاطعة تحمل الاسم نفسه بولاية بنسلفانيا الأميركية، لذلك ظن الناقلون أنها تحمل الجنسية "البنسلفانية" وهو ما لا وجود له بين الجنسيات، وكريستين الجميلة أميركية بلهجتها ومن رأسها إلى أسفل قدميها.

مدينة مونتي ليبانون عاصمة مقاطعة ليبنانون بولاية بنسلفانيا الأميركية
مدينة مونتي ليبانون عاصمة مقاطعة ليبنانون بولاية بنسلفانيا الأميركية