.
.
.
.

سفير أميركا بالمغرب يحضر احتفالات ترميم موقع أثري

نشر في: آخر تحديث:

شارك السفير الأميركي في المغرب، دوايت بوش، في مدينة القصر الصغير شمال المغرب، في "حفل رسمي" لاختتام عمليات "ترميم الأسوار الغربية" التاريخية لمدينة القصر الصغير.

وبحسب سفارة واشنطن في الرباط، فإن تمويل المشروع جرى من خلال "منحة من صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي.

ومن جهة ثانية، كشفت السفارة الأميركية في الرباط، عن افتتاح منح صندوق السفراء، للحفاظ على التراث الثقافي لسنة 2016 في المغرب خلال الأسابيع المقبلة.

وفي سبعينيات القرن الماضي، كشفت بعثة أميركية عن خبايا موقع تاريخي في مدينة القصر الصغير شمال المغرب، حيث عثروا على كنيسة مبنية على أنقاض مسجد، ومنازل سكنية بنيت فوق أساسات إسلامية، ومبان تجارية بأبواب متينة.

وخلال مرحلة الاستكشافات الجغرافية الكبرى، خضعت مدينة القصر الصغير، بحسب الروايات التاريخية، إلى الاستعمار البرتغالي. وتبين البقايا الأثرية أن المدينة عرفت تلاقحا عمرانيا ما بين الآثار الإسلامية والهندسة العمرانية البرتغالية.

حضور السفير الأمريكي للتدشين