.
.
.
.

"التصوير تحت الماء" تختتم جائزة حمدان بن محمد للتصوير

نشر في: آخر تحديث:

تختتم ورش العمل التي أطلقتها جائزة محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، تحت عنوان "سلسلة السبت" من خلال ورشة عمل متخصصة بالتصوير تحت الماء.

وكانت الجائزة قد أعلنت منتصف أكتوبر الماضي عن هذه السلسلة التي شهدت إقبالاً كبيراً من جمهور المصورين الهواة والمحترفين، لكن حجم الطلب تضاعف مع فتح باب الحجوزات للورشة الأخيرة للسلسلة والتي تتميز بموضوعها الشيق وندرة عدد المدربين القادرين على تقديمها في الشرق الأوسط، حيث يُعدّ "علي خليفة بن ثالث" من أبرز المصورين الذين اشتهروا على المستوى الدولي بالتصوير الاحترافي تحت الماء، وسبق له تقديم العديد من المحاضرات وورش العمل في هذا المجال.

وفي معرض تعليقه عن الورشة قال بن ثالث: نحن دوماً على أهبة الاستعداد لاستقبال جمهور المصورين المهتمين بحضور أحداثنا وأنشطتنا على مدار العام، لكن الأمر الذي أسعدنا في هذه السلسلة هو اتساع رقعة المهتمين الجادين بالتصوير، وقد بدا هذا واضحاً من الضغط الكبير على الحجوزات والحضور الكثيف للورش السابقة، وهذا يؤكد للجميع شعبية التصوير الضوئي وتسارع الإقبال عليه وإلمام الجمهور بمدارسه وأساليبه وضرورة الاكتساب والتدرّب المستمر لتطوير المهارات وتحسين المخرجات.

وأضاف بن ثالث: هذه السلسلة ليست سوى بداية للأنشطة المقامة في مقر الجائزة، لقد وعدنا المصورون بإسعادهم وحقّقنا لهم ذلك، لكن ما يزال في جعبتنا الكثير من المفاجآت السارة.