.
.
.
.

من هو سمير غطاس الذي أثار فوزه بمقعد برلماني جدلا بمصر؟

نشر في: آخر تحديث:

اسمه الذي فاز به في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة في مصر عن دائرة مدينة نصر شرق القاهرة هو سمير غطاس "مسيحي" الديانة.. لكن البعض قال إن اسمه الحقيقي محمد حمزة مسلم الديانة .

غطاس أو محمد حمزة كان معروفا لدى المصريين بأنه أحد كتاب حركة فتح واعتقد البعض أنه فلسطيني الجنسية، حيث انضم للحركة قبل ذلك وكما قال مصدر بحركة فتح مقيم في مصر لـ"العربية.نت" إنه كان قريب الصلة من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقيادات الحركة وعلى رأسهم الرئيس الحالي محمود عباس أبو مازن ومحمد دحلان وخليل الوزير أبو جهاد.

صحف مصرية لاحقت النائب الغامض ونقبت كثيرا في ملفاته ودفاتره القديمة وخرجت بتصريحات سابقة له قال فيها إنه استخدم محمد حمزة كاسم حركي منذ فترة نشاطه مع حركة فتح وأن لديه 5 جوازات سفر بأسماء وجنسيات مختلفة وما زاد الأمر غموضا وحيرة أن الدكتور عمرو هاشم ربيع نائب مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية في صحيفة الأهرام قال حسبما نشرت صحيفة "اليوم السابع " إن كل من انتخب سمير غطاس أول مرشح يفوز بالقاهرة عن دائرة مدينة نصر، كان يعتقد أنه مسيحي، لكن هناك من يشكك ويعتقد أنه مسلم، وبالتالي فإن ناخبي مدينة نصر صوتوا لشخص ليس لديهم يقين من اسمه أو ديانته وحتى جنسيته وإذا كان فلسطيني الأصل أم مصري الجنسية.

الغموض الدائر حول هوية وحقيقة غطاس أو حمزة لم يجد من يفك طلاسمه حتى خرج القيادي في الحركات العمالية في مصر كمال خليل ليحسم الجدل ويكشف حقيقة غطاس.

خليل قال إنه رغم خلافه السياسي مع غطاس مؤكدا أن هذا هو اسمه الحقيقي إلا أن زمالته معه في الجامعة والمعتقلات تدفعه لأن يكشف الحقيقة، مضيفا أن غطاس اسمه سمير يوسف غطاس، ولد لأسرة مسيحية مصرية في القاهرة تخرج في كلية طب الأسنان جامعة القاهرة وانتخب عام 1972 للجنة الوطنية العليا للطلاب.

وقال خليل على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" إن غطاس شارك في اعتصام الطلاب بقاعة جمال عبدالناصر بجامعة القاهرة واعتقل ضمن ألف طالب من الاعتصام في 24 يناير عام 1972 مشيرا إلى أنه أمضى معه ثلاثين يوما في سجن الاستئناف ضمن ثلاثين طالبا، متهمين بقيادة الاعتصام بينهم احمد بهاء شعبان واحمد عبدالله رزة وزين العابدين فؤاد وكان من خارج الطلاب نبيل الهلالي واحمد فؤاد نجم، وكان من بين هيئات التدريس الدكتور نادر فرجاني.

وأضاف أن سمير غطاس اعتقل ضمن مئات الطلاب المعتقلين عام 1973 مرة أخرى وجاء اسمه ضمن قصيدة لأحمد فؤاد نجم في عام 1975 وبعد عام 1977 وانتفاضة يناير سافر خارج مصر والتحق بحركة فتح وساهم في نشاط المقاومة الفلسطينية، وكان معروفا لكثير من قادة منظمة التحرير الفلسطينية وعادوا جميعا في عام 1984 واعتقل كل منهم لعدة شهور، ولذلك وحتى يهرب من أعين الأمن كان يتحرك باسم حركي هو محمد حمزة وله عدة كتابات بهذا الاسم مؤكدا أن هذا الامر كان عرفا وتقيدا اتبعه جيل السبعينيات.

المعلومات الاخرى المتوافرة عن غطاس أنه انضم إلى الثورة الفلسطينية عقب زيارة الرئيس المصري أنور السادات إلى القدس في السبعينيات حيث سافر إلى بيروت وانضم إلى صفوف حركة فتح ثم حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وهو باحث متخصص في الشأن الإسرائيلي، ولديه العديد من المقالات المنشورة بالصحف الفلسطينية والمصرية وعمل مديرا لمركز مقدس للدراسات الاستراتيجية، التابع لقسم الأمن الوقائي في بداية تأسيس السلطة الفلسطينية، وكان من المقربين من محمد دحلان كما عمل مستشارا لخليل الوزير ابو جهاد.

سمير غطاس، فاز بمقعد البرلمان عن دائرة مدينة نصر من الجولة الأولى، بعدد أصوات 53770 صوتا متفوقا على 61 مرشحا منافسا له .