.
.
.
.

مصلحة الضرائب في المجر لا تعفي حتى #بابا_نويل

الرجل المتنكر اكتشف أن العائلة التي استعانت بخدماته استدرجته للتدقيق بأوراقه

نشر في: آخر تحديث:

اكتشف رجل متنكر بزي "سانتا كلوس" (أو "بابا نويل") أن الأهل الذين استعانوا بخدماته لإحياء حفلة بمناسبة "عيد القديس نيقولاوس" وتوزيع الهدايا على الأطفال هم عناصر من مصلحة الضرائب في المجر أرادوا التدقيق في ظروف عمل هؤلاء العمال الموسميين.

وروى الرجل قصته على قناة "تي. في. 2" التلفزيونية أمس الأحد 6 ديسمبر وهو الموعد الذي يمر فيه "سانتا كلوس" على البيوت في المجر ويوزع الهدايا على الأطفال وينشد لهم الأغاني ويتصور معهم.

وهو لبس زي "بابا نويل" وقصد المكان المُتَّفّق عليه قبل أن يدرك أنه ليس الوحيد الذي تنكر بهذا اللباس عندما حان وقت الدفع. فقد كشف "الأهل" عن بطاقات عملهم كمدققين في مصلحة الضرائب وأعلنوا له عن عقوبات ستفرض عليه لأنه لم يقدم فاتورة للسلطات المعنية مع غرامة قدرها 200 ألف فورنت (700 دولار تقريبا).

وأوضح الرجل: أنا لا أزاول هذه النشاطات سوى مرة في السنة ولم أفكر في أنها ستتسبب لي بمشاكل".

ورفضت إدارة الضرائب المجرية التعليق على هذه الحادثة مكتفيةً بالقول إنها تجري عمليات تدقيق في الأنشطة والخدمات التي تقدم في موسم أعياد نهاية السنة، من دون أي استثناء.