.
.
.
.

طائرات ورقية.. لكنها "درون"

نشر في: آخر تحديث:

عرض في المعرض الإلكتروني للمستهلك بمدينة لاس فيغاس الأميركية طائرة ورق لكنها ليست كباقي طائرات الورق من نوعها فهي مزودة بأحدث تكنولوجيات الطائرات بلا طيار.

وقال شاي جوتين المدير التنفيذي لشركة (باورأب تويز) التي قدمت الطائرة الورق المبتكرة في معرض لاس فيغاس "نحن في واقع الأمر نقدم أول تجربة محاكاة فردية للتحليق بطائرة ورق. أنت تجرب الطيران وكأنك طيار لكن بطائرة ورق تطويها بنفسك وهذا شيء جنوني بعض الشيء".

ويضيف "التجربة الأولى هي الطيران والسيطرة. لدينا محركان يمكنك الصعود والهبوط والاتجاه يميناً ويساراً ولدينا تطبيقات للتحكم في الطائرة هذا يحدث من خلال الواي فاي ومداها يصل إلى 200 متر."

ويعتقد جوتين أن المستهلك سيجد الأمر خلاباً. فالمستخدم يقوم بطي وتركيب الطائرة بنفسه ثم يتبع الإرشادات ليركب مولد الطاقة ونظام كومبيوتر ونظاماً للدفع ونظام واي فاي، وعدداً آخر من التكنولوجيات الملاحية.

والخلاصة أن تجد في المتناول طائرة ورق وزنها نحو 60 غراماً تحولت إلى طائرة بدون طيار يمكن التحكم فيها من خلال هاتف ذكي وإطلاقها بضغطة صغيرة من إصبعك.

ويقول جوتين "انت تتحكم في الطائرة بتحريك رأسك يمنة ويسرة وفوق وتحت أنت تسيطر عليها بالحدس."

الطائرة مصنوعة من الورق المقوى وبها قضيب يمر بطولها عند المنتصف ويربط هذا القضيب المحرك في مقدمة الطائرة بنظام الدفع في المؤخرة، وستطرح للبيع هذا العام بسعر 199 دولاراً.