أوباما يزور مسجدا أميركيا للمرة الأولى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن البيت الأبيض أن "الرئيس الأميركي باراك أوباما سيجري أول زيارة له لمسجد في الولايات المتحدة، غداً الأربعاء، للتأكيد على أهمية الحريات الدينية.

وفي الموجز الصحافي اليومي، الذي عقده المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست من واشنطن، مساء أمس الاثنين، أضاف أن "الرئيس يتطلع إلى زيارته للجمعية الإسلامية في بالتيمور، أن تكون فرصة للاحتفاء بالمساهمات التي قدمها المسلمون الأميركيون لأمتنا".

وأشار المتحدث إلى حملة بعض المرشحين الجمهوريين المحتملين، وعلى رأسهم الملياردير الأميركي دونالد ترمب، التي استهدفت المسلمين بعد هجمات باريس وسان برناردينو، قائلًا: "من الجلي أن هناك نقاشاً سياسياً عن هذا (قضية الحرية الدينية) في إطار المناظرات السياسية في البلاد".

وأوضح إيرنست أن هذا النوع من الزيارات ليس بالأمر الجديد على الرئيس الأميركي، الذي زار الأسبوع الماضي السفارة الإسرائيلية للاحتفال بذكرى المجزرة الجماعية التي ارتكبها النازيون ضد اليهود والمعروفة بالهولوكوست.

ومنذ توليه الرئاسة، بدأ الرئيس الأميركي بإقامة مأدبة سنوية للإفطار الجماعي في البيت الأبيض، يدعو إليها كبار القيادات الإسلامية في المجتمع الأميركي، إضافة إلى سفراء وممثلي الدول الإسلامية في الولايات المتحدة.

ويدعي مرشح الرئاسة المحتمل عن الحزب الجمهوري دونالد ترمب، وعدد من المحافظين المتشددين، أن أوباما ليس أميركيا، بل كينيا مسلما "قام بتزوير وثائقه الرسمية".

إيرنست أكد في موجزه الصحافي، أن أوباما سيقوم خلال زيارته باللقاء مع مختلف قيادات المجتمع الإسلامي و"الحديث عن الحريات الدينية والدور الذي يلعبه الإيمان في الحوار العام، وربما ستكون هذه فرصة ليتحدث الرئيس بها عن الدور الذي يلعبه الإيمان في حياته الشخصية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.