.
.
.
.

الملكة رانيا: موروثاتنا بها ما يعطي للفتاة مساحة للتميز

الملكة رانيا تسلمت وسام "محمد بن راشد للمرأة" لمناصرتها قضاياها بالعالم العربي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الملكة رانيا العبدالله أن توقعات المجتمع من المرأة ما هي إلا انعكاس لمدى إيمانه بقدراتها وقيمتها المضافة.

وقالت الملكة خلال كلمة لها ألقتها في افتتاح "منتدى المرأة العالمي" بدبي، إنه "عندما تكبل التوقعات المرأة تمنعها عن رؤية ما يمكن لها أن تكون، وتمنعها عن التطور فتبقى حبيسة مرحلتها"، مشيرة إلى أنه مع مرور الوقت تم تحجيم المرأة في العقول، وبالتالي تحجم دورها في المجتمع.

وأضافت الملكة خلال المنتدى الذي يقام تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن "تغيير القوانين يأخذ وقتا، أما تغيير المفاهيم فقد يستغرق أجيالا"، مطالبة بكسر القوالب المتوارثة التي تلغي دور القدرة والموهبة والطموح.

وأشارت إلى أن تلك القوالب ما هي إلا موروثات اجتماعية ليست لها علاقة بالدين، لأن الإسلام أعطى المرأة حقوقا ومنزلة وخيارات قفزت بمكانتها من ظلم الجاهلية.

وقالت "علينا أن نختار من الموروث ما يعطي كل فتاة مساحة للتميز".

وأوضحت الملكة أن "مشاكلنا في الوطن العربي متفاوتة وتزداد الظروف تعقيداً، لكن ما هو مشترك بيننا هو ضيق الوقت الذي جعلنا في سباق على المستقبل مما يحتم علينا القفز إلى الأمام أميالاً لمواجهة التيارات التي تحاول أن تقذف بنا قرونا إلى الوراء".

ونوهت بأن العديد من العوامل تكالبت على ملايين النساء العربيات ولم تترك أسوأ احتمال إلا وأوصلتهن إليه، حيث نرى الأمية تتفشى في مجتمعات خرجت في العقود الماضية رائدات وعالمات.

وقالت "بين أيدينا اليوم منظومة تكنولوجية وأدوات تعطي النساء صوتا أعلى ومساحة أكبر للمشاركة وحشد الدعم، وأن الابتكار يكسر القواعد، غير محصور بعرف أو بمؤسسة، غير مرهون بأصوات وغير مرتبط بأجندات، وأجمل ما فيه أنه حر"، مؤكدة "نحن في أمس الحاجة للحاق بالركب العالمي الذي سبقنا بأشواط، نحن بحاجة إلى أياد قوية متعلمة مستنيرة ترفع مجتمعاتنا لتقف من جديد".

وأكدت أن تمكين امرأة يُمكن مجتمع بأكمله، والتجارب أثبتت أن نجاح امرأة لا بد أن يتلوه نجاح أخريات.

وتسلمت الملكة رانيا من الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي "وسام محمد بن راشد للمرأة"، تقديراً لإنجازاتها وتأثيرها في مناصرة ودعم تمكين المرأة في العالم العربي.

وهذا الوسام يمنح للاحتفال بالنساء القياديات على إنجازاتهن وتفانيهن في كافة القطاعات، ولتكريم جهودهن في تمكين النساء من مختلف الأعمار والجنسيات.

ويشار إلى أن المنتدى تنظمه "مؤسسة دبي للمرأة" بالتعاون مع "منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع" ويستمر ليومين، ويشارك فيه أكثر من 2000 مشارك و100 متحدث ووفد عالمي، مما يوفر فرصة للحضور مشاركة أفكارهم والاطلاع على التجارب المختلفة ضمن جلسات وورش عمل تفاعلية.

ويقام المنتدى تحت شعار "لنبتكر" وسيناقش معنى الابتكار في عصر التكنولوجيا، وتشمل الجلسات والندوات والحلقات النقاشية التي يتضمنها المنتدى، خمسة محاور رئيسية هي: الإنجاز والإبداع والعطاء والطاقة والاستدامة.