.
.
.
.

الملكة رانيا: نحتاج استجابة أكثر استدامة لأزمة اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:

أبرزت الملكة رانيا العبدالله الحاجة الإنسانية الملحة لاستجابة أكثر استدامة لأزمة اللاجئين في الدول المستضيفة.

جاء ذلك في كلمة لجلالتها بحضور الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، خلال مشاركتها الجمعة في جلسة "النزوح القسري: تحد إنمائي عالمي" ضمن اجتماعات البنك الدولي الدورية في واشنطن أمام حوالي 500 شخص وبحضور عدد من المسؤولين رفيعي المستوى وممثلي منظمات المجتمع المدني.

وقالت الملكة إنه على مدى السنوات الخمس الماضية، نزح حوالي خمسة ملايين لاجئ سوري إلى البلدان المجاورة، منهم 1,3 مليون إلى الأردن وحده.

واستعرضت الضغوط التي تواجه الأردن جراء استضافة اللاجئين السوريين مبينة أن المساهمات الدولية لم تغط أكثر من ثلث نفقاتنا ولتعويض البقية اضطر الأردن إلى الاقتراض ما زاد من مديونيته.

وأكدت ضرورة تقاسم عبء هذه المسؤولية الإنسانية، مشددة على أنه لا يجب زيادة المساعدة الإنسانية فحسب، بل يجب تطويرها.

وأضافت أننا أمام مفترق طرق في التاريخ، يتطلب مقاربة جديدة من قبل المجتمع الدولي ونقلة نوعية في وجهات النظر والعقلية.

وقالت لقد حان الوقت لوضع نموذج جديد يركز على النمو والاستثمار وليس فقط على المساعدات لأننا نعرف من تجربتنا المباشرة أن اعتماد اللاجئين على المساعدات الدولية ليس مستداماً.

وتحدثت خلال الجلسة كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

وركز النقاش على دعم الاستجابة للتحدي العالمي للتهجير القسري من خلال إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة طويلة المدى.