.
.
.
.

وثائقي العربية.. الباجي قايد السبسي من القصبة إلى قرطاج

نشر في: آخر تحديث:

تبث قناة العربية اعتبارا من يوم الخميس 30 يونيو الجزء الأول من الفيلم الوثائقي #الباحي_قايد_السبسي – من القصبة إلى #قرطاج على الساعة 04:00 بتوقيت غرينيتش فيما يتم بث الجزئين الثاني والثالث يومي الجمعة والسبت الأول والثاني من يوليو.

والفيلم الذي أنتجته #قناة_العربية ويتزامن مع إحياء #تونس للذكرى الستين من استقلالها يروي #قصة_الرئيس_التونسي الباجي قايد السبسي ورحلته مع عالم السياسة في تونس غداة استقلال تونس العام 1956 حينما دعا الحبيب بورقيبة أول رئيس للحكومة التونسية بعد الاستقلال المحامي الشاب للالتحاق بديوانه كمستشار .

منذ ذلك التاريخ والباجي قايد السبسي يتقلب بين المناصب السياسية المختلفة فمن وزير للدفاع إلى وزير للداخلية ثم سفيرا فوزيرا للخارجية التونسية ثم رئيسا للبرلمان.

وفي كل مرة يغادر فيها الباجي قايد السبسي السياسة بسبب تقلباتها يعود إلى سيرته الأولى محاميا يترافع أمام المحاكم.

الفيلم الذي أنتجته قناة العربية يروي حكاية سياسي تقلب في عديد المناصب التونسية وركن إلى التقاعد والمحاماة ليعود مجددا من بوابة #الثورة_التونسية التي أطاحت بنظام بن علي وليجد نفسه رئيسا مؤقتا لحكومة ما بعد الثورة التي عهد لها بتنظيم انتخابات وتأمين البلاد في مرحلة حرجة حيث ما تزال موجات الثورات الشعبية عاتية في كل من مصر وليبيا .

أنجز الباجي قايد السبسي المهمة وأشرف على تنظيم انتخابات أوصلت الإسلاميين إلى الحكم، ليعود من جديد إلى المشهد السياسي المضطرب في البلاد مؤسسا حزبا خاض المعركة الانتخابية ليحل حزبه في المركز الأول ومن ثمة يخوض غمار الانتخابات الرئاسية ليفوز على منافسه الرئيس المؤقت محمد المنصف #المرزوقي ويصل إلى قصر قرطاج الذي يعرفه جيدا .

يلخص الفيلم الرحلة السياسية الطويلة والشاقة للباجي قايد السبسي التي انطلقت من قصر الحكومة بالقصبة عام 1956 حينما دعاه على عجل الزعيم الحبيب #بورقية رئيس أول حكومة تونسية بعد الاستقلال ليعينه مستشارا في ديوانه وصولا إلى قصر الرئاسة بقرطاج الذي دخله رئيسا منتخبا نهاية العام 2014 .

ينطلق الجزء الأول من الفيلم من قرية سيدي بوسعيد أشهر المعالم السياحية في مدينة تونس حيث ولد الباجي قايد السبسي الذي يروي قصة ميلاده والظروف العائلية التي نشأ بها في مرحلة ما بين الحربين ورحلة دراسته في كل من تونس وفرنسا ومن ثمة عودته في بداية الخمسينيات ليعمل محاميا في المحاكم التونسية، ويركز الجزء من خلال رواية الباجي قايد السبسي وعدد من الشخصيات المقربة منه على الجوانب الإنسانية والعائلية في حياة الرئيس التونسي ومسيرته الطويلة في العمل السياسي والمناصب التي تقلدها وصولا إلى بداية التسعينيات حينما استقال من رئاسة البرلمان التونسي وعاد إلى مزاولة مهنة المحاماة والكتابة .

أما الجزء الثاني فينطلق من الظروف التاريخية التي استعدت تكليفه من قبل الرئيس المؤقت فؤاد المبزع رئاسة الحكومة التونسية المؤقتة بعد استقالة محمد الغنوسي وحالة الفلتان الأمني والاجتماعي التي كانت تعيشها تونس في تلك المرحلة التي قادها الباجي قايد السبسي انتهت بتنظيم الانتخابات التي أوصلت الإسلاميين إلى الحكم في تونس، ويسلط هذا الجزء الضوء على الأزمات المتعاقبة التي واجهتها الترويكا وأبرزها اغتيال زعيمين سياسيين والتفاعلات التي جدت في تونس في مرحلة حساسة من تاريخها وعودة الباجي قايد السبسي إلى الواجهة ولكن هذه المرة كزعيم للمعارضة ومؤسس لحزب نداء تونس، يخوض الانتخابات التشريعية والرئاسية ليفوز في الدور الثاني للانتخابات برئاسة الجمهورية .

وينطلق الجزء الثالث من وصول الباجي قايد السبسي إلى قصر قرطاج رئيسا وهو القصر الذي يعرف تفاصيله وأركانه حيث يستحضر بعض المواقف والأحداث التاريخية التي شهدها القصر خلال حكم الحبيب بورقيبة ويتناول الجزء الرحلات الخارجية للرئيس التونسي إلى عدد من الدول من أجل تدعيم العلاقات الديبلوماسية ويبرز الفيلم بعض التفاصيل المتعلقة بتنظيم الزيارات والاستعدادات التي يقوم بها الفريق الرئاسي قبل ظهور الرئيس في المناسبات الرسمية .

والفيلم هو الثالث الذي تقدمه قناة العربية لجمهورها العربي هذا العام بعد الفيلم الوثائقي عن الملك سلمان بن عبد العزيز والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وتشارك فيه إلى جانب الشخصية المحورية الباجي قايد السبسي عديد الشخصيات السياسية التونسية التي كانت طرفا أو شاهدا على الأحداث التي عاشتها تونس.