.
.
.
.

إفطار للاجئين الأيتام في الأردن بدعم من مجموعة MBC

نشر في: آخر تحديث:

لرسم البسمة على شفاه أكثر من 1500 طفل يتيم سوري وعراقي من مسيحيين ومسلمين، أقامت مجموعة من مؤسسات القطاع الخاص، ومنها مجموعة MBC، إفطاراً لهؤلاء الأيتام في العاصمة الأردنية، عمّان.

الأطفال الذين شردتهم آلة الحرب وفقدوا أسرهم على يد التنظيمات الإرهابية، لاسيما تنظيم "داعش"، جمعتهم مائدة واحدة بهدف تعزيز مجتمع تشاركي يقوم على بناء الطفل نفسياً واجتماعياً وصولاً إلى اندماجه بشكل طبيعي، وإدخال الفرح والسرور إلى قلوبهم.

هذا بالإضافة إلى التركيز على دور التواصل الاجتماعي والعلاقات المجتمعية الإيجابية مع الأطفال، وإشعارهم بالاهتمام والترويح عنهم.

وقال المدير الإقليمي لمجموعةMBC وكبير مراسلي قناة "العربية" في الأردن، سعد السيلاوي، إن الجيش الأردني لن يرعبه تنظيم "داعش" الإرهابي الذي قتل آباء وأمهات هؤلاء الأطفال القادمين من العراق وسوريا وفي كل مكان من الوطن العربي.

وتابع السيلاوي خلال الحفل، أن للإعلام العربي المخلص للوطن والإنسان دوراً أساسياً وهاماً في محاربة الإرهاب والخارجين على القانون والدين الإسلامي.

وتذكر السيلاوي ما قاله الشيخ وليد الإبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعةMBC : "نريد فسحة من الأمل تنهي المعاناة والآلام في النفس"، وقال السيلاوي في هذا الإطار "إن الفسحة ستأتي قريباً".

وانتهى اليوم الرمضاني المميز حاملاً معاني الحب رسمت على قلوب وشفاه الاطفال.