.
.
.
.

مصر تستقبل غدا أول طائرة في العالم تعمل بالطاقة الشمسية

أقلعت من الإمارات مارس 2015 وهبطت في 15 مدينة عالمية للترويج للطاقة النظيفة

نشر في: آخر تحديث:

تستقبل مصر، غدا الأربعاء، أول طائرة في العالم تعمل بالطاقة الشمسية، ومن المقرر أن تقام احتفالية لاستقبال طائرة "سولار أمبالس 2" التي تصل مطار القاهرة الدولي قادمة من إسبانيا فجر غد الأربعاء في الجولة قبل الأخيرة لها بإطار رحلاتها التجريبية حول العالم لنشر الوعي الترشيدي وتبني قضية التكنولوجيا النظيفة.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الطيران المصرية إن الطائرة أقلعت من العاصمة الإماراتية فى مارس 2015، وقامت بالهبوط بـ15 مدينة حول العالم لتعود مرة أخرى إلى أبوظبي، حيث سيكون في استقبال الطائرة وزير الطيران المصري، وسفير سويسرا بمصر، وقيادات وزارة الطيران، إضافة إلى عدد من الخبراء الإقليميين والدوليين في مجال الطيران المدني.

وستقوم الطائرة بالتحليق فوق منطقة الأهرامات لعمل تصوير فيلمي بواسطة طائرة هليكوبتر، وذلك لما يمثله هذا الحدث من أهمية كبيرة يسجل في الوثائق التاريخية لمصر، وتتجه بعدها إلى مطار القاهرة لتبدأ مراسم الاحتفال.

وقدمت مصر كافة الإمكانات لتسهيل هبوط الطائرة في مطار القاهرة، وإقامة خيمة خاصة بالاحتفالية بصالة "4"، وتوفير كل وسائل الراحة لقائدها وكل فريق العمل المصاحب طوال فترة تواجدهم بالقاهرة ومساعدة الطائرة.

وقال شريف فتحي، وزير الطيران، إن اختيار مصر كمحطة لهبوط مثل تلك الطائرة يعبر عن المكانة التاريخية والحضارية التي تحظى بها مصر في عيون العالم، ويعكس أيضا اهتمام قطاع الطيران المدني المصري بتشجيع استخدام الطاقة الشمسية والتكنولوجيا النظيفة، كما أنه يحظى بدعم العديد من الحكومات والمؤسسات على مستوى العالم، ويعتبر هبوطها في أي مطار حدثا هاما يروج له عالميا بشكل كبير، ويجعل الدولة المستقبلة للطائرة جزءا من تاريخ تطوير صناعة الطيران المدني في العالم.

يذكر أن سولار امبالس هي أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية بدون وقود أو تلوث في رحلة حول العالم، وهي فكرة وتنفيذ رائدين سويسريين هما برتران بيكار وأندريه بورشبيرج، ويهدفان لنشر فكرة الطاقة النظيفة وتوفير الموارد الرئيسية.

والطائرة خفيفة الوزن، حيث يبلغ وزنها 2300 كلغ، وعرضها 72,3م وذلك من أجل تهيئة الأسطح للخلايا الشمسية، ويغطي الجناحين 17248 من الخلايا الشمسية، التي تُغذّي بطاريات الطائرة من صنف "ليثيوم بوليمر"، وتساعد البطاريات على توليد وتخزين ما يكفي من الطاقة لتشغيل محركات الطائرة للتحليق لفترات أطول، كما يمكن للطائرة التحليق في الظلام بفضل البطاريات.

وقامت طائرة سولار امبالس في مرحلتها الأخيرة بعبور أميركا ثم المحيط الأطلسي دون قطرة واحدة من الوقود، وأقلعت أمس من إشبلية بإسبانيا في وقت مبكر لتبدأ رحلتها في عبور البحر الأبيض المتوسط والتي يتوقع أن تستمر يومين وليلتين اعتمادا على الظروف المناخية لتصل مطار القاهرة غدا صباحاً.