.
.
.
.

محاكمة مدرب كرة قدم مصري لضربه مصوراً من الشرطة

نشر في: آخر تحديث:

قرر المستشار محمد العوضي رئيس النيابة الكلية بالإسماعيلية، إحالة حسام حسن عميد لاعبي العالم والمدير الفني لفريق المصري البورسعيدي ومساعده حسن مصطفى ووليد بدر إداري الفريق، إلى محكمة جنح الإسماعيلية بتهمة ضرب مصور مديرية الأمن.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة أولى جلسات القضية السبت المقبل.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت قراراً بحبس حسام حسن المدير الفني للنادي المصري، وحسن مصطفى مدرب الفريق، ووليد بدر الإداري 4أيام على ذمة التحقيق في القضية فيما ذكر مصدر أمني مصري لـ"العربية.نت" أنه تم احتجاز الثلاثة داخل سجن مزرعة طرة بالقاهرة منذ فجر اليوم تنفيذا لقرار النيابة العامة بحبسهم.

وكانت نيابة الإسماعيلية قد قررت ضبط وإحضار حسام حسن ومساعده حسن مصطفى بعد اتهامهما بالاعتداء بالضرب والسحل على مصور مديرية أمن الإسماعيلية رضا عبد المجيد أبو زيد، وإتلاف الكاميرا الخاصة بجهة عمله والاستيلاء على الذاكرة الداخلية لها في المباراة التي جمعت فريق المصري البورسعيدي وفريق غزل المحلة في ختام الدوري المصري والتي انتهت بالتعادل بهدفين لكل منهما.

وقال مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن الإسماعيلية إن المصور يعمل أمين شرطة وفوجئ بمحاولة المدرب الفني للنادي المصري الإمساك به والاعتداء عليه أثناء قيامه بأداء عمله، وإنه حاول الهرب منه حفاظاً على الكاميرا الخاصة بجهة عمله، إلا أن المدرب تمكّن من اللحاق به وإيقاعه أرضاً، واعتدى عليه بالضرب والركل ثم حطم الكاميرا داخل أرض الملعب.

من جانب آخر يسعى عدد كبير من قيادات الرياضة المصرية ورموز كرة القدم للتدخل والمصالحة بين حسام حسن والمصور.

وناشد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، بالإفراج عن حسام حسن مطالبا وزير الداخلية والنائب العام وجميع المسؤولين بمديرية أمن الإسماعيلية بتقبل الاعتذار المقدم منه باعتباره رئيس لجنة الأندية.

وأوضح أنه سيكون على رأس وفد بورسعيدى يضم سمير حلبية رئيس النادي المصري للذهاب للمسؤولين من أجل الاعتذار عن الواقعة.