.
.
.
.

هبوط طائرة الإمارات في دبي اضطرارياً والركاب سالمون

وفاة أحد رجال الإطفاء الإماراتيين خلال عملية إطفاء نيران الطائرة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة #طيران_الإمارات، الأربعاء، عن وقوع حادث في مطار دبي اليوم الساعة 12:45 بالتوقيت المحلي، وذلك عبر موقع "تويتر".

وهبطت طائرة من نوع "بوينغ - 777" قادمة من الهند، رحلة رقم 521، اضطرارياً في مطار دبي الدولي بعد اندلاع النيران بها.

فيما قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الإمارات، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الأربعاء في مؤتمر صحافي، إن الحريق اندلع في الطائرة بعد هبوطها وليس قبل.

وأعلن أنه لم تسجل أي حالة وفاة في صفوف الركاب وطاقم الطائرة القادمة من الهند، بينما أعلن عن وفاة أحد رجال الإطفاء الإماراتيين خلال أداء واجبه، وأكد أن 10 أشخاص فقط في المستشفيات وأوضاعهم بسيطة.

التعامل باحترافية مع الحادث

واستبعد الشيخ أحمد بن سعيد أي فرضية أمنية في الحادث، مؤكداً أن أجهزة الإنقاذ الإماراتية تعاملت باحترافية مع حادث اليوم، وقال "لا معلومات عن الحديث الذي دار بين قائد الطائرة وبرج المراقبة"، وقال إن قائد الطائرة إماراتي، ومساعده أسترالي.

وأضاف "نتحقق من فرضيات مواجهة طاقم الطائرة صعوبات في الرؤية عند الهبوط".

هذا وأشاد الشيخ أحمد بن سعيد بالمهنية التي تعامل بها طاقما الطائرة والإنقاذ مع الحادث.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور انبعاث دخان كثيف من الطائرة، والتي تسلمتها شركة طيران الإمارات في مارس 2003.

وبدأ الهبوط الاضطراري بعد إبلاغ الطائرة سلطات مطار دبي عن انبعاث دخان في مقدمتها. وأكدت مصادر أن الهبوط الاضطراري لم يحدث في المدرج الرئيسي للمطار.

وكشفت معلومات أن النيران الكثيفة اندلعت بالطائرة في وقت لاحق عقب هبوطها.

وأكد متحدث باسم مطار دبي سرعة إخلاء كل ركاب الطائرة وسلامتهم، وعددهم 282 راكبا، إلى جانب طاقم الطائرة المكون من 18 شخصا.

وسارعت فرق الطوارئ إلى التعامل مباشرة مع الحادث، وعقب تأمين الركاب، بدأت عمليات تبريد الطائرة، حيث أظهر مقطع الفيديو هيكل الطائرة وقد توقف انبعاث الدخان منه، في ظل قيام فرق الطوارئ باستخدام خراطيم المياه للسيطرة على الحريق.

وأعلنت سلطات مطار دبي في إجراء عاجل، إيقاف عمليات الإقلاع والهبوط إلى أجل غير مسمى.

كما تقرر تحويل بعض رحلات الطيران من مطار دبي إلى مطاري آل مكتوم والشارقة.

ويعد مطار دبي الدولي أحد أكبر مطارات العالم، من حيث حركة الركاب وفقاً لإحصائيات مجلس المطارات العالمي.

وتم افتتاح المطار في ديسمبر عام 1960، وتبلغ المساحة المبنية الإجمالية لمطار دبي الدولي 1,972,474 متراً مربعاً.

وشهد المطار نموا متواصلا من حيث أعداد الركاب بمعدل سنوي قدره 15%، وبات المطار يتعامل مع ما يزيد على 65 مليون مسافر سنوياً، ومع أكثر من 2,2 مليون طن من حركة الشحن، ويخدم المطار أكثر من 145 شركة طيران في رحلات منتظمة تربط بين دبي وأكثر من 260 وجهة في القارات الست.

ويضم مطار دبي الدولي ثلاثة مبانٍ للمسافرين: مبنى المسافرين 1 يخدم جميع شركات الطيران، وتبلغ قدرته الاستيعابية حوالي 40 مليون مسافر سنويا، ومبنى المسافرين 2 يخدم شركة طيران فلاي دبي وشركات الطيران العارض charter ، المنتظم، والرحلات الجوية الخاصة.

ومبنى المسافرين 3 مخصص لاستخدام طيران الإمارات، وتبلغ قدرته الاستيعابية حوالي 43 مليون راكب سنويا.

وساهم افتتاح الكونكورس A في يناير 2013، في رفع الطاقة الاستيعابية الإجمالية لمباني المسافرين 1، 2 و3 من 60 إلى 75 مليون مسافر سنويا.