طالب أميركي اغتصب فتاة.. وغادر السجن بعد 3 أشهر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

هدد مسلحون فوضويون، الأسبوع الحالي، المدان باعتداء جنسي، بروك تيرنر، بمظاهرة أمام منزله، وحملوا أسلحتهم ولافتات تهدد بقتل المغتصب إذا ما عاد وكرر فعلته، وتعهدوا بأن يجعلوا حياته في منزله غير آمنة.

وعاد تيرنر، الذي أفرج عنه من ولاية كاليفورنيا السجن، يوم الجمعة، بعد أن قضى 3 أشهر لاعتدائه جنسيا على امرأة فاقدا للوعي في جامعة ستانفورد، إلى منزل عائلته في بيلبروك- أوهايو، حيث تجمع بعض النشطاء ببنادق هجومية لانتقاد العقوبة الخفيفة، بحسب صحيفة "غارديان" البريطانية.

وغادر بروك تيرنر السجن بعد أن قضى نصف مدة العقوبة البالغة 6 أشهر فقط.

قال دانيال هاردن، الذي كان يحمل بندقية هجومية M4، في مقابلة أمام منزل تيرنر "إن الرسالة التي أريد إبلاغها: إذا حاولت ذلك مرة أخرى، سوف نطلق النار عليك".

واعتقل تيرنر، السباح السابق البالغ من العمر 21 عاما في جامعة كاليفورنيا الشمالية، وهي جامعة للنخبة، في يناير 2015، عقب الاعتداء على امرأة فاقدة للوعي في مقلب للقمامة، بعد خروجها ثملة من حفلة.

وبعد أن أدانته هيئة محلفين بجرائم متعددة، قرر القاضي هارون بيرسكي الحكم عليه بالسجن 6 أشهر يقضيها في سجن المقاطعة.

وأثار الحكم، جنبا إلى جنب مع بيان قوي التأثير من جانب الضحية، غضبا شعبيا في أميركا، ودفعت حملة القاضي إلى أن ينأى بنفسه عن القضايا الجنائية.

مسلحون غاضبون أمام منزل عائلة المغتصب

وعندما غادر تيرنر في وقت مبكر يوم الجمعة لحسن السلوك، وفقا لقوانين ولاية كاليفورنيا، شق طريقه دون أن ينبس بكلمة وسط حشود من الإعلاميين ظلت تحاصره حتى في منزله بأوهايو.

وظهر تيرتر الثلاثاء الماضي ليسجل نفس باعتباره مرتكب جريمة جنسية، وهو شرط ورد في عقوبته.

وأكد خايميس كامبل، الذي أحضر بندقية AR-15 إلى تظاهرة أمام منزل عائلة تيرنر: "أنه لا ينبغي أن يبقى بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، وبعد ذلك فقط يعيش حياته بشكل طبيعي".

وقال كامبل (22 عاما) الذي يعيش في مكان قريب: "يجب أن يعرف أن الآخرين لن ينسوا فعلته".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.