.
.
.
.

صور مؤلمة.. طفل يحدق مصدوماً بـ "حاضنيه المنتشيين"

نشر في: آخر تحديث:

قد لا يتخيل امرؤ حجم المأساة الذي تصيب طفلاً يرى أمام عينيه والديه، أو أي شخص يفترض أن يهتم به ويرعاه، فاقد الوعي وكأنه جثة هامدة، قد لا يمكن لعقله الصغير أن يستوعب ما يحدث، ناهيك عن المأساة النفسية التي سيحملها معه كندوب طيلة حياته.

فبصور مؤلمة وصادمة، أرادت شرطة مدينة إيست ليفربول، بولاية أوهايو الأميركية، إظهار "مآسي الهيروين"، فنشرت صورة عبر حسابها الرسمي على "فيسبوك"، لمواطنين فاقدي الوعي داخل سيارة، تحت تأثير جرعة زائدة من الهيروين، وفي المقعد الخلفي طفل يبلغ من العمر 4 سنوات وهو في حالة من الصدمة.

وفي التفاصيل، كان جيمس أكورد يقود سيارته الأربعاء الماضي بطريقة جنونية، وكاد يصدم باصاً أمام مدخل مدرسة، ما دفعه إلى الانحراف بسرعة، وحين اقترب منه أحد عناصر الشرطة ليحقق معه راح يتمتم بطريقة غير مفهومة بأنه كان يريد إدخال زوجته، الجالسة بقربه والمغمى عليها، رواندا باسك وهي جدة الطفل، إلى المستشفى، إلا أن جيمس لم يتمكن من إتمام جملته ففارق الوعي.

ولاحقاً أفادت الشرطة، بحسب ما نقلت "نيويورك بوست"، بأن الرجل والامرأة اللذين كانا على وشك مفارقة الحياة، أسعفا في المستشفى، واستعادا وعيهما لاحقاً، وقد يكونان عادا إلى حياتهما الطبيعية، إلا أن الأكيد أن ذاك الطفل الصغير لن ينسى أبداً صورتهما جثتين هامدتين أمام عينيه.

وفي تحقيقات لاحقة تبين أن المرأة ليست أم الطفل بل جدته التي حازت حق حضانته قبل أسابيع قليلة.

توثيق الألم

من تلك الحادثة أرادت الشرطة استخلاص العبر، وتوثيق مدى الألم والهلع والخوف الذي سببه هذا المشهد لطفل لا ذنب له سوى أنه بين مدمنين مهملين. وأوضح حساب الشرطة أن نشر تلك الصور أتى بدافع خلق صدمة وعي، ولكي يتخذها مدمنو المخدرات عبرة لهم، فيفكروا مليا قبل تناول المخدرات.

كما شددت الشرطة على أن الأطفال المنخرطين في مثل هذه البيئة، ووسط تلك الفوضى، يحتاجون لصوت يعبر عنهم، لأنهم ضعفاء ولا يستطيعون الحديث عن أنفسهم. وأكدت عبر حسابها، أنها تعلم أن هذه الصور قد تتم مهاجمتها، وربما يتم اتهامها بتشويه الأسرة، لكنها تتعامل يومياً مع مثل هذه الحوادث، ما دفعها إلى دق ناقوس الخطر.

طفل الأربع سنوات مصدوماً
طفل الأربع سنوات مصدوماً