قاضٍ فيدرالي كندي وبخ ضحية اغتصاب كما لم يفعل أحد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يواجه قاضٍ فيدرالي كندي تحقيقات قد تنتهي إلى فصله بعد أن وبخ امرأة تبلغ من العمر 19 عاما قالت إنها تعرضت للاغتصاب، بدعوى أنها لم تقم بما يكفي للدفاع عن نفسها خلال الهجوم المزعوم، بل ذهب إلى أنها تريد ممارسة الجنس مع المتهم.

تصريحات قاضي المحكمة الاتحادية، روبن كامب، خلال نظر قضية اعتداء جنسي عام 2014 ، نشرها موقع المجلس القضائي الكندي.

ووجه القاضي للضحية ملاحظات غاية في القسوة مفادها: لماذا لم تدافعي عن نفسك، يبدو أنك كنت ترغبين في هذا؟.

ملاحظات القاضي المثيرة للجدل خلال المحاكمة تسببت في فتح تحقيق بواسطة مجلس القضاء الكندي، وهي الجهة الفيدرالية المختصة بمحاسبة القضاة، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

ويدلي القاضي الفيدرالي حاليا بشهادته أمام لجنة من 5 أعضاء، وذلك ضمن إجراءات تحقيق بدأت الثلاثاء الماضي وتمتد أسبوعا في كالغاري بكندا. وستتخذ اللجنة قرارا في مصير القاضي بعد سماع شهادته ونظر الأدلة المختلفة.

وجاءت ملاحظات القاضي العنيفة أثناء محاكمة استمرت 5 أيام في يونيو 2014، حيث كان يعمل وقتها بالمحكمة الجنائية في إقليم ألبرتا، وقد أصبح العام الماضي قاضيا فيدراليا.

وكانت امرأة اتهمت رجلا من كالغاري يدعى الكسندر فاغار باغتصابها داخل حمام أثناء حفلة منزلية.

وبرأ القاضي المتهم في سبتمبر 2014، واستأنفت المرأة الحكم، وألغت محكمة الاستئناف في ألبرتا حكم البراءة. وسيمثل المتهم أمام محاكمة ثانية في نوفمبر القادم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.