.
.
.
.

الفقيه الذي أسقط ولاية "الرجل الجاهل" عن المرأة

نشر في: آخر تحديث:

قبل أكثر من مئة عام، أصدر الفقيه الإفريقي عثمان بن فدو، فتوى أسقط فيها ولاية "الرجل الجاهل" عن المرأة، معتبراً أن "العلم للمرأة حق"، حيث "فهم قوامة (الرجل) في ضوء التعليم"، كما أوضح لـ"العربية" الدكتور نصر محمد عارف.

الشيخ بن فدو، والذي يرجع له الفضل في تأسيس الدولة الفودية، التي حكمت مناطق واسعة من غرب إفريقيا، واستمرت نحو مئة عام، قبل أن تسقط عام 1903، هذا العالم له مؤلف بعنوان "تنبيه الإخوان إلى ضرورة تعليم النسوان"، يدعو فيه إلى تعليم المرأة، ويعتبر أنه "لا قوامة لجاهل"، حيث إن المبدأ القرآني "الرجال قوامون على النساء"، مشروط بعدة شروط في الآية نفسها "بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا"، بحسب فهمه للنص الديني.

ومن الأدلة التي يدعم بها بن فدو رأيه، قوله إن العلم أفضل من الجهل "فهو يندرج تحت ما فضل الله بعضهم على بعض"، وبالتالي فالرجل الجاهل لا قوامة له على امرأة عالمة.

د.نصر محمد عارف، وفي حواره مع برنامج "منارات" التي تبث اليوم 24 سبتمبر، أشار إلى مفارقة هامة، وهي كيف أن فقيها في القرن التاسع عشر، قدم رأيا تجديدا حول المرأة، في ذات البيئة التي تتواجد فيها الآن حركة "متطرفة" مثل "بوكو حرام"،
تمنع الفتيات من التعليم، معتبراً أننا "نحتاج للتجديد حتى يستطيع الخطاب الإسلامي الفكري أن يخاطب الناس"، وأن "التجديد يحتاج تطوير منهج فهم التراث الديني"، منتقدا "حركات الإسلام السياسي التي فشلت في الإجابة على أبسط الأسئلة المعاصرة".