.
.
.
.

واقعة اغتصاب داخل مجلس العموم البريطاني

نشر في: آخر تحديث:

ألقت الشرطة البريطانية القبض على مساعد عضو بارز في مجلس العموم البريطاني (البرلمان) عن حزب المحافظين للاشتباه في تورطه بواقعة اغتصاب داخل مقر مجلس العموم.

وأطلقت الشرطة مساعد عضو مجلس العموم كريغ ماكينلي، البالغ من العمر 23 عاما، بكفالة حتى يناير القادم، وذلك على ذمة التحقيقات في الاشتباه بتورطه في واقعة اغتصاب حدثت داخل المجلس في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضية، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية الثلاثاء.

وقال متحدث باسم عضو مجلس العموم ماكينلي، إن الأخير علم صباح الجمعة بالاتهامات الموجهة ضد أحد مساعديه.

وبعد أن تلقى ماكينلي طلبا من الشرطة وآخر من مجلس العموم، سمح للسلطات المختصة بدخول مكتبه الذي قالت الضحية، وهي إحدى ضيوف حفل شهد تناول الكثير من المشروبات الكحولية، وأقامه حزب المحافظين في موقع قريب، إنها تعرضت للاغتصاب بداخله.

وأعلنت الشرطة البريطانية عبر متحدثها أن مفتشين من إدارة مكافحة الاعتداءات الجنسية والاستغلال وانتهاك الأطفال يحققون في الواقعة.

وأوضح متحدث باسم مجلس العموم البريطاني أن المجلس على علم بواقعة حدثت في مقره، تتولى الشرطة التحقيق فيها، مؤكدا أنه يتعاون عن قرب في الشرطة، وممتنعا عن أي تعليقات أخرى حول القضية لحين الانتهاء من التحقيقات.