.
.
.
.

عرض لمعارضي ترمب.. تزوج سويدية واحصل على المواطنة

نشر في: آخر تحديث:

نشر رجل سويدي إعلانا للأميركيين الراغبين في مغادرة بلادهم، بعد فوز دونالد ترمب بالرئاسة الأميركية، بل وعد كل من يقدم على هذه الخطوة بالزواج من سويدية، ووضع مزاداً على ذلك، بحيث يتاح لمن يدفع أكثر أن ينال حظه.

لكن الإعلان الذي نُشر على موقع "إيباي" المشهور للمزادات تمت إزالته من قبل إدارة الموقع، التي رأت أنه غير مناسب وغير جاد.

ويدعى السويدي "غوستاف هولن" وهو في الـ30 من عمره، وقد بدأ مزاده العلني بمبلغ 50 ألف دولار قبل أن ينتهي للحذف، بحسب موقع "سي.أن.أن".

صاحب العرض السويدي غوستاف هولن
صاحب العرض السويدي غوستاف هولن

وتضمَّن المزاد دعوة للحصول على المواطنة السويدية مع الزواج، حيث كتب هولن: "لم تعد الولايات المتحدة صالحة للعيش بها، لماذا لا تقرر السفر إلى مكان آخر؟!".

وأضاف: "الخيار مفتوح للجميع، نساء ورجالا. كبارا وصغارا.. حيث سوف تستمعون بحياة مختلفة مع الطقس البارد".

وأوضح هولن لاحقاً أنه أنشأ هذا المزاد كنوع من الدعابة بعد النتائج غير المتوقعة للانتخابات الأميركية واحتجاج البعض هناك على فوز ترمب.

من الاحتجاجات ضد ترمب

وأوضح: "أردت أن أقوم بشيء يُشعر أصدقائي في الولايات المتحدة بالسرور ويزيل عنهم الغم الذي ترتب عن إحساسهم بخيبة الأمل".

ويعمل هولن، طويل القامة، مصوراً فوتوغرافياً ومديراً فنياً، ولم يحصل على أي عرض على المزاد قبل أن يطرح الإعلان إلى سلة الزبالة.

وقال إنه وضع سعراً يبدو كبيراً للمزايدة بالهجرة إلى السويد، حتى يشعر الجميع بأن ثمن أو حلم الحرية غالٍ وليس بالسهل.

وكان الكثيرون قد سارعوا لمشاركة الخبر، وهم طربون له بحسب هولن، الذي طرح سؤالاً جاداً: "هل يا ترى هناك من لديه الآن عرض حقيقي وجاد حول هذا الموضوع؟!".

من الاحتجاجات ضد ترمب