.
.
.
.

لماذا طالب ترمب فرقة مسرحية "أهانت" نائبه بالاعتذار؟

نشر في: آخر تحديث:

في واقعة جديدة، طالب الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترمب، ممثلي عرض مسرحي غنائي - اتهمهم بالتحرش بنائب الرئيس مايك بنس - بالاعتذار.

وشهد بنس، مساء الجمعة، عرضاً مسرحياً في برودواي، بعنوان "هاميلتون"، ولدى حضوره قوبل بصيحات استهجان من المعارضين تخللها صوت تصفيق من المؤيدين، وفي ختام المسرحية، تعالت أيضا صيحات الاستهجان ضد نائب الرئيس المنتخب.

وفي ختام العرض، وقف الممثلون المشاركون في العرض على خشبة المسرح، وتقدمهم الممثل براندون فيكتور ديكسون حاملاً رسالة مكتوبة، وأخذ يقرأها بصوت مرتفع.

وقال الممثل: "نائب الرئيس المنتخب مايك بنس، نشكرك على حضورك اليوم لمشاهدة العرض الذي يجسد قصة أميركية عن مجموعة متنوعة من الرجال والنساء، من مختلف الأعراق والأديان والألوان".

وأضاف: "نحن يا سيدي نمثل أميركا المتنوعة، التي تخشى أن الإدارة لن تقوم بحمايتنا والدفاع عن أطفالنا وآبائنا، أو تعزيز حقوقنا. نأمل أن يلهمك هذا العرض لدعم القيم الأميركية".

ويعكس الموقف حالة التوتر بين قطاعات من الشعب الأميركي، التي تخشى من سياسات للإدارة الأميركية الجديدة تدعم البيض على حساب الأفارقة واللاتين والمسلمين.

وفي تعليق، السبت، كتب ترمب في التغريدة الأولى: "نائب الرئيس الرائع مايك بنس تعرض للتحرش الليلة الماضية من جانب طاقم "هاميلتون"، وهذا لا يجب أن يحدث".

وأكد في تغريدة ثانية أن "المسرح يجب أن يكون دائما مكانا آمنا وخاصا. طاقم مسرحية "هاميلتون" كان وقحا للغاية مع رجل جيد جدا، مايك بنس. اعتذروا".