.
.
.
.

وزير ترمب للإسكان ينكر أي دور للمصريين ببناء الأهرامات

نشر في: آخر تحديث:

في سيرة الرجل الذي اختاره ترمب وزيرا للإسكان اليوم الاثنين، وهو "بنجامين سولومون كارسون" المعروف في الولايات المتحدة باسم Ben Carson اختصارا، ما يشير بوضوح إلى أنه مشاكس لحقائق التاريخ، مع أن المولود في 1951 بمدينة ديترويت، موصوف بأنه "واحد من أعظم جراحي الأعصاب في العالم" بحسب الوارد في سيرته، إلا أن انتماءه لطائفة "السبتيين" التي ظهرت كفرع من البروتستانتية في القرن التاسع عشر بالولايات المتحدة، يجعله ناكرا أي دور للمصريين القدماء في بناء الأهرامات وغيرها من مظاهر حضارة آخذة للآن بالألباب، ويعزوها للنبي يوسف.

في 1998 ألقى محاضرة بجامعة Andrews في بلدة "بيرين سبرينغز" بولاية ميشيغان، وأعلنها صراحة بأن الأهرامات "ليست مدافن للفراعنة، بل هي أهرامات لحفظ الحبوب، بناها النبي يوسف" تحضيرا كما قال لسبع سنوات مجاعة، وسخر ممن يزعمون بأن كائنات جاءت قديما من الفضاء وصممت للمصريين الأهرامات وخرساناتها، ونستمع في فيديو تبثه "العربية.نت" أدناه، لما قاله في تلك المحاضرة، بدءا بشكل خاص من الدقيقة الثالثة، وفيه مزاعم أثارت عليه التهكم المحلي والدولي.

حين كان بن كارسون مرشحا العام الماضي للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية، ثم خرج منها مهزوما لصالح ترمب، وصل صدى ما قاله في المحاضرة قبل 17 سنة إلى وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي، طبقا لما قرأت "العربية.نت" في أرشيف حديثه بنوفمبر الماضي إلى صحيفة "الغادرديان" البريطانية، وفيه اختصر كل شيء، بأن ما زعمه المرشح "لا يستحق أي رد" كما قال.

أما محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية، فذكر للصحيفة أن ما زعمه بن كارسون مشابه لنظريات غير دقيقة حول الأهرامات "بما في ذلك أنها بنيت بواسطة الأطلسيين من قارة مفقودة أسطورية" مضيفاً للصحيفة أن كثيرين حاولوا إثبات أنها ليست مقابر "وهذه تصريحات تستخدم للدعاية، مثل ذلك الرجل الذي ليس بعالم آثار ويقول إنها كانت لتخزين الغلال، ولا أعلم على أي أساس بنى ذلك" في إشارة إلى بن كارسون.

وسخر منه رسامو الكاريكاتير، فجعلو أبو الهول الصامت عبر التاريخ ينطق بعبارة أنا معجب بأنفك (الطويل)
وسخر منه رسامو الكاريكاتير، فجعلو أبو الهول الصامت عبر التاريخ ينطق بعبارة أنا معجب بأنفك (الطويل)

ومثله تهكم علماء آثار ممن أفنوا معظم سنوات حياتهم غارقين بدراسة الأهرامات المصرية، على بن كارسون، وردوا وقتها أن الأهرامات من الداخل ليست مجوفة وفارغة ليتم تخزين الحبوب فيها، كما تم العثور على مدافن أموات بداخلها، وأن المصريين القدماء تركوا جداريات داخل الأهرامات فيها تعاليم الدفن، وأن "سفر التكوين" الذي يستند إليه بن كارسون، يذكر أن الفراعنة كانوا يحفظون الحبوب زمن النبي يوسف "في المدينة" لا في الأهرامات، وهو ما قرأته "العربية.نت" أيضا في السفر، مع ذلك ظل يعاند ويكرر مزاعمه التي سخر منها حتى ترمب نفسه، بتغريدة "تويترية" قال فيها: هل وقع كارسون ضحية هلوسة؟