.
.
.
.

كيف سيدخن هاري بعد اليوم داخل قصر باكنغهام؟

نشر في: آخر تحديث:

لكَ أن تتخيل ماذا لو أن الأمير هاري أراد أن يدخن سيجارة داخل قصر باكنغهام، هل سيكون الأمر سهلاً بعد أن أعلِن عن سياسة صارمة لمنع التدخين داخل القصر بما في ذلك مساكن العائلة المالكة وقصر كنسينغتون، حيث يعيش هاري.

وقد يبدو من المستغرب أن، وحتى قبل أسابيع قليلة، في زمن صار الحديث فيه عن مضار التدخين ومنعه للحفاظ على الصحة هاجسا، أن القصر الملكي يسمح بتناول سيجارة في أماكن معينة داخله.

ويدخن الأمير هاري منذ أن كان يافعا، تلك العادة التي استمرت معه ولم يتخلص منها منذ أيامه في مدرسة إيتون.

وعلمت صحيفة "ميل أونلاين" أن تاريخ سريان القرار الجديد بدأ منذ 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وأن الأسرة المالكة ملزمة بالقرار كالجميع، وفقا لقانون يحظر التدخين منذ 2006.

وقد شملت المنطقة المحظورة من التدخين، وفق القرار الجديد، ساحة في الهواء الطلق بالقرب من مدخل شارع قصر باكنغهام، حيث يتجمع الموظفون للدخول والخروج مع بداية ونهاية يوم العمل.

ولا يُعرف حتى الآن عدد الذين سيتأثرون بهذا القرار في القصر الملكي من المدخنين.

وإذا كان لهاري أن يدخن في القصر فليس أمامه إلا أماكن محددة يهرب إليها، كالسكن الخاص وبعض شقق الموظفين، بحيث لا يتضرر الآخرون.

السجائر الإلكترونية.. مرحليا

وكتدبير انتقالي، سوف يسُمح بتدخين فقط السجائر الإلكترونية لمدة ستة أشهر من الآن، ومن ثم سوف توقف كل أنواع السجائر من تاريخ 21 مايو/أيار من العام المقبل.

وتغطي السياسة الجديدة كل المنشآت الملكية بما فيها قصر باكنغهام وقلعة وندسور وقصر سانت جيمس، وقصر كنسينغتون في لندن وقصر هوليرود هاوس في ادنبره.

يشار إلى أن كلارنس هاوس في مدينة وستمنستر، يُعتبر منطقة خالية من التدخين منذ سنوات عديدة لأن الأمير تشارلز، الذي يقيم هناك، يكره هذه العادة.

وبالنسبة لهاري (32 سنة)، فحسب "ميل أونلاين" فهو يدخن يوميا علبة (باكيت) من السجائر الخفيفة من نوع "مارلبورو لايت".

الملك جورج السادس مات بسبب التدخين

وبحسب برنامج تلفزيوني بُث حديثا، فإن الملك جورج السادس، والد الملكة اليزابيث الثانية (الملكة الحالية) توفي بسرطان الرئة وانسداد في الشرايين، بينما كان مدخنا شرها، وقد استؤصلت رئته اليسرى.

وكان جورج السادس يدخن ما معدله 50 سيجارة في اليوم، حتى بعد أن أثبت التشخيص الطبي وجود ورم خبيث في رئته اليسرى.

وقد توفي جورج السادس في سن الـ56 في 6 فبراير/شباط 1952 إثر جلطة دموية قاتلة أثناء النوم.

ورغم أن التدخين أودى بحياة الملك، إلا أن ابنته الأميرة مارغريت، الأخت الصغرى للملكة اليزابيث، كانت هي الأخرى مدخنة شرهة قبل وفاتها في 2002.