.
.
.
.

لماذا استغنت ملكة بريطانيا عن بعض التزاماتها؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت دوائر قصر باكنغهام، الثلاثاء، أن الملكة إليزابيث الثانية ستخفف بعضا من موجباتها عبر التخلي عن رعاية 25 منظمة وجمعية خيرية وإيكال المهمة لأعضاء آخرين في العائلة الملكية في نهاية هذا العام الذي بلغت خلاله الـ 90 من العمر.

وأوضح القصر أن "الملكة هي حاليا عرابة لأكثر من 600 منظمة، وقد نسجت مع عدد كبير منها علاقة وطيدة وناشطة طوال فترة عهدها".

وأشارت دوائر قصر باكنغهام إلى أن الملكة إليزابيث الثانية "ستتشارك حاليا هذا العمل مع عائلتها"، لافتة إلى أنها تحذو بذلك حذو زوجها دوق ادنبره "الذي استقال من بعض مهام الرعاية لمناسبة ذكرى مولده التسعين سنة 2011".

وفي سنة 2014، أجرت الملكة إليزابيث الثانية 393 زيارة رسمية، و341 في العام 2015 وفق وسائل الإعلام البريطانية. هذا الرقم مرشح لمزيد من التراجع، نظرا إلى أن الدعوات المرسلة من المنظمات التي ستتوقف عن رعايتها ستؤول في المستقبل إلى "فرد آخر في العائلة الملكية".