.
.
.
.

لعشاق الفضاء: 8 أماكن مذهلة لا تفوتك زيارتها

نشر في: آخر تحديث:

8 مواقع مذهلة حول العالم يمكنك من خلالها محاكاة الحياة في الفضاء الخارجي، حيث إن هناك من يهيمون وراء الصخور البركانية الذائبة ومن يجوبون الكهوف ومن يجولون في الصحراء ومن يبحرون في الماء في متعة لا تضاهى لهواة المغامرات وعشاق الفضاء.

آخر هذه التجارب كانت في صحراء ولاية يوتاه الأميركية، حيث عاش 7 أفراد هو قوام فريق "مجتمع المريخ"، 80 يوما داخـــل صومعة من طابقــين، في أحدث محاكاة للكوكب الأحمر "المريخ". وانتهت المهمة في منتصف الشهر الجاري بخروج أعضاء الفريق من مكمنهم الذي صمم كمخبأ بين الكواكب. وشارك أفراد الطاقم في أول برنامج بث مباشر من نوعه في العـــالم، يتم تصويره بكاميرات تعمل بنظام 360 درجة البانورامي، عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث قاموا بالإجابة عن أسئلة خبراء الفضاء والجمهور عن تجربتهم، وقدموا وصفا لرحلتهم الافتراضية داخل أماكن معيشتهم التي تحاكي كوكب المريخ.

ومن المقرر أن يبدأ أفراد الطاقم، من 7 دول، تجربة جديدة، حيث سيتم عـزلهم داخـل مسكن بالمنطقة المتجمدة في كندا لمدة 80 يوما أخرى، بحسب ما نشره موقع "ناشونال جيوغرافيك".

وفي هـذه التجربة، وما يشابهها من تجارب، لا يتم التركيز بشكل كبير على دراسة أسلوب تكيف الفسيولوجيا البشرية مع التطرفات القاسية في مناطق المريخ، حيث إنه من غير الممكن تصنيع جاذبية أقل، أو جـو خانق، أو تربة سامة. ولذلك، فإن بعثات المحاكاة هذه تنظر في المقام الأول في كيفية تأثـيـر المعيشة في هذه العزلة المقفرة على العقول والسلوكيات البشرية.

أما بعثة المريخ 160، التي تشتمل على مرحلتين، فتعتزم تقييم ما قد يقوم به العلماء من تجوال في دراستهم لكوكب آخر، وذلك هو سبب انشغال أعضاء الطاقم، منذ أواخر سبتمبر/أيلول في إجراء تجارب الميكروبيولوجي الجيولوجيا وعـلم المتحجرات، بالإضافة إلى اختبار تصميم جديد لحلة الفضاء ونظام شفط هوائي للتنظيف الجاف لملابسهم.

وتضم قاعدة الفضاء المحاكية لمجتمع المريخ صوبة داخل قبة جيوديسية، ومرصدا، ومسكنا اسطوانيا مكونا من طابقين، لا يزيد عرضه عن 26 قدما.

هناك أيضا حفنة من محاكيات بعثات الفضاء منتشرة حول العالم، يستخدمها العلماء لدراسة مختلف جوانب كيفية استجابة البشر لتحديات السفر والعيش في بيئات الفضاء السحيق:

هاواي

في الآونة الأخيرة، خرج طاقم محاكٍ لكوكب المريخ من عزلة استمرت سنة كاملة في برنامج مناظر ومحاكٍ للفضاء بجامعة هـاواي، على سفوح "ماونا لوا"، أكبر بركان في هاواي. وفي هذا الموقع، فإن أطقما تتكون من 6 أفراد تسكن دوريا في القبة الجيوديسية ذات الطابقين والتي تعمل بالطاقة الشمسية، والتي تتيح للباحثين، بتمويل من "ناسا"، فرصة الاطلاع على كيفية استجابة البشـر للعيش في عزلة.

فلوريدا

ليست كل نظائر محطات الفضاء موجودة على الأرض، وذلك لأن إحداها، وهي محطة أبحاث "أكويريوس" التابعة لـ"ناسا"، تعتبر محطة البحوث الوحيدة على ظهر الأرض التي تقع تحت سطح البحر.

أما الأطقم المشاركة في عمليات "ناسا" للبعثات البيئية القصوى"نيمو"، فتقضي ما يصل إلى 3 أسابيع من العيش تحت الماء، حيث يقع مسكنها على عمق 62 قدما، بجانب الشعاب المرجانية قبالة شواطئ "كي لارغو".

سردينيا الإيطالية

هناك حقيقة لا يمكن إنكارها عن السفر إلى الفضاء: أحيانا، تكون الرحلات مظلمة على سطح القمر أو المريخ، على سبيل المثال، ولذلك فإن العديد من خطط البعثات تستدعي السكن داخل الكهوف أو في مسارات الحمم البركانية، لحماية رواد الفضاء من عواقب التعرض للإشعاع الكوني. وربما مع وضع هذه الفكرة في الاعتبار، فإن وكالة الفضاء الأوروبية صممت برنامج محاكاة للفضاء السحيق في شبكة من الكهوف تقع على عمق يربو على نصف ميل تحت سطح جزيرة سردينيا. ويسمى البرنامج بالمغامرة التعاونية للتقييم والتدريب على مهارات السلوك والأداء البشري، المعروف اختصارا باسم "كيفز".

وتكون البعثات إلى العالم السفلي، المحفوف بالمخاطر، أقصر من نظيراتها فوق سطح الأرض، حيث بلغت مدة بعثة "كيفز"، بموسم الصيف الماضي 6 أيـام.

جزيرة ديفون الكندية

إن المنطقة القطبية العليا في كندا غالبا ما تكون باردة، كما تصبح موسميا مظلمة للغاية، وهى بيئة لا ترحم، وتعتبر موطنا لعـدة محطات لمحاكاة الفضاء، يقع معظمها على جزيرة ديفون. وتقع ديفون، أكبـر جزر العالم غير المأهولة، في خليج "بافن".

تستضيف محطة جمعية المريخ "فلاش لاين" في المنطقة المتجمدة بجزيرة ديفون، أو ما يسمى "اف مارس" رواد الفضاء وستكون الوجهة الجديدة لفريق البعثة 160، حيث إن فريقا، تشكل حديثا في ولاية يوتاه من 6 أعضاء، سيسكنها لمدة 80 يوما فــي العـام 2017.

كما تستخدم "ناسا" موقع محطة المريخ الترابي في ديفون، والذي يقع على حافة تطل على منخفض هوتون الذي تكوّن بتأثير البركان والبالغ عرضه 14 ميلا، ويقال إنه أكثر مناطق الأرض شبها بالمريخ. ويعتبر هوتون، على خطوط العرض العليا، صحراء صخرية جرداء، حيث نادرا ما تصل الحرارة فيه إلى ما فوق درجة التجمد.

موسكو

إن أطول محاكاة للمريخ حدثت حتى الآن في مستودع في موسكو، تحديدا في معهد المشكلات الطبية الحيوية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، وتسمى تلك المحاكاة بـ"المريخ 500" وتديرها وكالة الفضاء الأوربية وروسكوزموس والصين، وقد تمت تلك التجربة من خلال 6 من أفراد الطاقم عزلوا أنفسهم داخل مسكن محاكاة المريخ لمدة 520 يوما، وهي المدة المقدر أن يستغرقها البشر في السفر والهبوط على المريخ واتخاذ مأوى هناك.

هيوستن

وفي أسلوب مماثل، طورت "ناسا" مناظر لأبحاث استكشاف الإنسان، وذلك بمركز جونسون الفضائي في هيوستن. ويساعد المشروع العلماء على فهم أفضل لكيفية تعامل البشر مع الاندفاع عبر فراغ الفضاء في أماكن محصورة، لفترات طويلة من الزمن، حيث لا يصاحبهم إلا السواد والنجوم المتناثرة بعيدا خارج نوافذ المكوك.

القارة القطبية الجنوبية

في الطرف الجنوبي من الأرض، تقوم محطة بحوث نائية بمساعدة وكالة الفضاء الأوروبية لدراسة ما يمكن أن تكون عليه الحياة خارج كوكبنا. في "كونكورديا"، الواقعة فـوق هضبة عالية بالقارة القطبية الجنوبية، يكون التركيز بشكل رئيسي على دراسة المناخ، ومناطق الجليد، والمجال المغناطيسي للأرض، وتمثل الحياة على هذه القاعدة بعض الصعوبات المرتبطة بالسفر إلى الفضاء.