.
.
.
.

قصة مسنة مصرية "عثرت على عريسها" بعد سنوات من الانتظار

نشر في: آخر تحديث:

واقعة غريبة شهدت فصولها محافظة الإسكندرية شمال مصر، بطلتها مسنة مصرية في العقد السابع من عمرها.

فقد فوجئ المارة بسيدة عجوز ترتدي فستان زفاف وتسير بمفردها في الشارع. وعندما سألتها مجموعة من الشباب كانوا يقفون بالمصادفة أمام أحد المحلات عن عريسها ولماذا لا يتواجد معها ففاجاتهم بقولها إنه لا يوجد عريس، وإنها تحلم بارتداء فستان الزفاف من سنوات شبابها الأولى، لكنها لم تعثر على عريس لها حتى الآن ففاتها قطار الزواج.

أحد الشباب بادر متطوعا بأن يقوم بدور عريسها ويسير معها على الكورنيش، ففاجأته برغبتها في حجز قاعة وعمل ما يشبه حفل زفاف لها، فوافق الشباب مشترطا أن يكون الأمر على سبيل التمثيل ولا تفاجئه باستقدام مأذون.

وخلال ساعتين كان الشاب والسيدة المسنة في القاعة وبحضور جميع شهود الواقعة من المارة، وتم عمل حفل زفاف لها، وشكرت الجميع على وقفتهم معها، معربة عن سعادتها لأنها حققت حلمها أخيراً وغادرت متوجهة لمنزلها. بعدها، بحث الحضور عن الشاب لتقديم الشكر، ليكتشفوا اختفاءه عقب انتهاء الحفل مباشرة.

الواقعة هزت المصريين على مواقع التواصل، وفجرت من جديد تداعيات ونتائج انتشار ظاهرة العنوسة في مصر.