.
.
.
.

بالصور.. نقل دم لفرس عربية نادرة

نشر في: آخر تحديث:

تمكّن فريق طبي في المستشفى التعليمي البيطري التابع لكلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل، من إجراء عملية نقل دم عاجلة لفرس، وذلك لإعادة مستويات الدم إلى الحالة الطبيعية قبل القيام بعمل جراحي لها، إذ يعتبر نقل الدم في الخيول من الإجراءات المعقدة التي تتطلب حذراَ وخبرة عالية في عملية انتقاء الحيوان المتبرع.

ووفقاً لأستاذ أمراض الخيول المساعد في كلية الطب البيطري تركي شواف، فإن عيادة طب وجراحة الخيول في المستشفى التعليمي البيطري التابع لكلية الطب البيطري في جامعة الملك فيصل استقبلت فرساً عربية نادرة، تعاني من ورم كبير نازف في المنطقة التناسلية، مشيراً إلى أنه تبين لدى فحص الفرس أنها تعاني من نقص حاد في مكونات الدم، إذ كان تركيز الهيموغلوبين Hemoglobin حوالي 5 g/dl والطبيعي 11-19 g/dl، وتركيز الهيماتوكريت PCV 25%، والطبيعي 32 – 52 %، نتيجة النزف Hemorrhage الحاصل في محيط الورم، ما صعّب إجراء جراحة لها لاستئصال الورم النازف، بحسب "صحيفة الشرق".

وقال: "بعد دراسة الحالة اتخذ القرار بإجراء عملية نقل دم عاجلة للفرس لإعادة مستويات الدم إلى الحالة الطبيعية قبل القيام بعمل جراحي للفرس، إذ يعتبر نقل الدم في الخيول من الإجراءات المعقدة التي تتطلب حذراً وخبرة عالية في عملية انتقاء الحيوان المتبرع، وإجراء عملية نقل الدم وفق معايير وتجهيزات متطورة، إذ يشكل دم الخيول حوالي 8 في المائة من وزنها الكلي، فالحيوان بوزن 500 كيلوغرام يحتوي بشكل تقريبي على 40 لتراً من الدم".

وتهدف عملية نقل الدم للخيول إلى زيادة حجم الدم في الدورة الدموية، وتأمين كميات كافية من خلال كريات الدم الحمراء لإيصال الأكسجين والغذاء إلى الأنسجة المختلفة في الجسم، كما تعد عملية نقل الدم معالجة مؤقتة، إذ تؤمّن حاجة الجسم من مكونات الدم التي فقدها الحيوان نتيجة الأسباب المختلفة، ريثما تبدأ خلايا نقي العظام بالعمل وتعويض النقص من مكونات الدم.