.
.
.
.

أكبر رجل يحاول استعادة "غينيس" في إفريست

نشر في: آخر تحديث:

يرغب نيبالي في الخامسة والثمانين من العمر بتسلق قمة إيفرست ليستعيد رقمه القياسي كأكبر رجل يصل أعلى قمة على سطح الأرض.

ويحمل هذا الرجل، واسمه مين باهادور شيرشان، شهادة من موسوعة غينيس للأرقام القياسية تشير إلى أنه أكبر رجل في العمر يصل قمة إيفرست في أعالي الهملايا، وهو يعلق هذه الشهادة باعتزاز على أحد جدران منزله في العاصمة النيبالية كاتماندو.

وهو ينوي تكرار المغامرة هذه مع حلول موسم التسلق في الربيع، إذ إن اللقب انتقل إلى شخص آخر.

وقال لوكالة فرانس برس "ليس هدفي أن أنتزع اللقب من أي كان، إنها ليس منافسة شخصية بين أفراد، بل أريد فقط أن أتغلب على نفسي".

وكان شيرشان وصل إلى قمة إيفرست في العام 2008، ليصبح حينها أكبر رجل يتسلق سقف العالم، وكان في السادسة والسبعين.

لكن في العام 2013، تمكن الياباني يويشيرو ميورا من بلوغ القمة التي ترتفع ثمانية آلاف و848 متراً عن سطح البحر، وهو في الثمانين من العمر.

ومنذ ذلك الحين، يرغب المتسلق النيبالي بتسلق القمة مجدداً، لكن ظروفاً عدة حالت دون ذلك منها الزلزال الذي ضرب النيبال في العام 2015 وأودى بحياة تسعة آلاف شخص.

لكن هذه العقبات أخرت رحلته فقط ولم تثنه عنها، كما يقول، وهو يستعد الآن لمغامرة يأمل أن تشكل "مصدر إلهام للأجيال المقبلة ومصدر اعتزاز للنيبال".