الأسر الجوعى بالصومال تواجه خيارا مريرا: أي طفل تُطعم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

تواجه الأمهات الصوماليات خيارا مريرا عند تقسيم ما لديهن من مؤن غذائية متناقصة بين أطفالهن #الجوعى بينما يقتل جفاف مدمر الماشية ويترك البلد الواقع في #القرن_الأفريقي يواجه #مجاعة محتملة.

وقالت فاطمة عبدلي، التي وصلت إلى العاصمة #مقديشو قبل أسبوعين مع أطفالها السبعة بعد أن فتك الجوع بقطيع الأسرة من الماعز: "إذا وجدت كمية صغيرة جدا من #الغذاء فإنك تعطيها لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليه.. أصغر الأطفال".

وأدى الجفاف إلى ذبول العشب ونضوب حفر المياه. وفي #باي، وهي منطقة زراعية رئيسية، تقول الأمم المتحدة إن المحصول هبط بأكثر من 40%.

والآن تحذر الأمم المتحدة من أن #الصومال يواجه خطر تكرار مجاعة 2011 التي قتلت حوالي 260 ألف شخص. ووجهت منظمات إغاثة نداء لجمع 825 مليون دولار لتقديم المساعدة لحوالي 6.2 مليون #صومالي أو نحو نصف سكان البلاد.

تأتي هذه المناشدة بعد يوم من توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمرا تنفيذيا معدلا يعلق سفر مواطني ست دول تقطنها أغلبية مسلمة ومنها الصومال إلى الولايات المتحدة. وقال ترمب الذي برر قراره باعتبارات الأمن الوطني إنه سيخفض ميزانيات المساعدات الخارجية الأميركية والدبلوماسية.

وقد يخفض ذلك الدعم لـ #الحكومة_الصومالية الجديدة التي تساندها الأمم المتحدة والتي تقاتل للتغلب على تمرد لمتطرفين. وعانى الصومال حربا أهلية استمرت أكثر من ربع قرن من الزمان.

ويمنع انعدام الأمن عمال #الإغاثة من الوصول إلى أجزاء من البلاد ولهذا فإنه في أجزاء كثيرة من الصومال تتدفق الأسر من المناطق الريفية إلى المدن بحثا عن الغذاء.

ومع تبخر مصادر المياه تضطر أسر كثيرة لشرب مياه ملوثة ببكتريا الكوليرا القاتلة. وأصاب المرض حوالي 8000 شخص مؤخراً وقتل أكثر من 180 حتى الآن.

وجاء محمد علي (50 عاما) إلى مدينة بيدوة في وسط الصومال مع أطفاله السبعة. وقال إنه وزوجته يضعفان لأنهما يعطيان حصتهما من الغذاء لأطفالهما.

وأبلغ علي وكالة "رويترز" وهو يقطن في مخيم مؤقت: "نحن نترك الأطفال يأكلون أولا ثم نأكل بعدهم لكن في معظم الأوقات هم لا يتركون شيئا لأن الطعام غير كاف".

وقالت عبدلي، الأم التي في مقديشو، إنها وقفت ترقب بمزيج من الحزن والفخر ابنها البالغ من العمر تسع سنوات وهو يعطي أشقاءه الأصغر سنا نصيبه من الغذاء.

وأضافت قائلة "إنه يقدم تضحية"، مشيرةً إلى الصبي الواقف إلى جوارها. وقالت "إنني أشعر بالفخر".

بدورها، أحضرت عائشة أحمد (18 عاما) ابنتيها إلى العاصمة بعد أن نفقت أغنام العائلة. وقالت: "عندما نحصل على طعام نطعم الأطفال أولا. لا نأكل إلا بعد أن يأكلوا وإذا تبقى طعام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.