.
.
.
.

بعد الوظائف الوهمية.. هل يخضع فيون للتحقيق بسبب بزاته؟

نشر في: آخر تحديث:

نقلت أسبوعية "لو جورنال دي ديمانش" الفرنسية في عددها الصادر الأحد أن مرشح اليمين للرئاسة #فرنسوا_فيون تلقى #هدية من صديق ثري عبارة عن بزتين فاخرتين يتجاوز ثمنهما 10 آلاف يورو.

ورداً على هذه المعلومات، قال #فيون في مقابلة مع صحيفة "لي زيكو" تنشر اليوم الاثنين "نعم هناك صديق قدم إلي بزتين في شباط/فبراير. ما الخطأ في ذلك؟".

وأضاف "ألاحظ أن حياتي الخاصة تخضع لتحقيقات في كل الاتجاهات، وهذا الأمر محصور بي فقط. من يعمل على إيذائي؟ لا أعرف".

وأفادت الأسبوعية أن هذا الصديق وقع في 20 شباط/فبراير شيكا بقيمة 13 ألف يورو لدفع ثمن بزتين اشتراهما فيون من محل #مصمم #الأزياء الشهير #ارنيس في أحد أحياء باريس الفاخرة. وقال هذا "الصديق السخي" للأسبوعية "لقد دفعت بناء على طلب فرنسوا فيون".

متجر ارنيس
متجر ارنيس

ونقلت الأسبوعية عن مقرب من فيون قوله: "صحيح أن أحد أصدقائه أهداه بزتين في شباط/فبراير، ولا مخالفة في الأمر".

وأضافت الأسبوعية أيضا أن نحو 35 ألف و500 يورو "دفعت نقدا" الى هذا المحل ليصل المبلغ الذي دفع لقاء بزات اشتراها فيون منه إلى نحو 48 ألف و500 منذ العام 2012.

ونقلت الأسبوعية عن أوساط فيون إعرابهم عن الاسف للكلام عن "دفع ثمن بعض #البزات نقدا".

فيون يرتدي سترة من ارنيس في 2010 خلال لقاءه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي
فيون يرتدي سترة من ارنيس في 2010 خلال لقاءه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي

وقال لوك شاتيل المتحدث باسم المرشح فيون في حديث مع "راديو اوروبا 1": "الأمر لم يعد يحتمل.. منذ نحو شهرين يتم إمرار فيون يوميا على الماسح الضوئي".

وتساءل نواب اشتراكيون عما إذا كان فيون، النائب عن #باريس، قد صرح عن هذه #الهدايا. فهناك قرار صادر عن مكتب الجمعية الوطنية العام 2011 "يفرض إعلان أي هبة يتلقاها النائب تتجاوز قيمتها 150 يورو".

علامة متجر ارنيس
علامة متجر ارنيس

وقالت المسؤولة عن أخلاقية العمل النيابي في الجمعية الوطنية في رسالة تحمل تاريخ تموز/يوليو 2013 إن الهبات أو الهدايا التي تأتي من الأقارب "في إطار خاص جدا"، معفية من هذا الإجراء.

ومن المقرر أن يمثل فيون الأربعاء امام قضاة التحقيق، ويمكن أن توجه اليه تهمة في إطار التحقيق حول #وظائف_وهمية منحها لزوجته واثنين من ابنائه.

فيون في لقاء انتخابي مؤخراً
فيون في لقاء انتخابي مؤخراً

وبعدما كانت استطلاعات الرأي تؤكد انتقاله الى الدورة الثانية من #الانتخابات_الرئاسية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان قبل فضيحة الوظائف الوهمية، عاد وتراجع حاليا الى المركز الثالث ليحل مكانه مرشح الوسط ايمانويل ماكرون.