.
.
.
.

شاهد عزف وغناء خلال درس للغة العربية!

نشر في: آخر تحديث:

في لفتة طريفة، اقتحمت آلتان موسيقيتان شرقيتان، هما العود والبزق، محاضرة لمادة في اللغة العربية، في #جامعة_بيرزيت الفلسطينية.

فقد طلب الدكتور محمود العطشان، أستاذ #الأدب الحديث في جامعة بيرزيت بالضفة المحتلة، من اثنين من طلبته اللذين يدرسان #الموسيقى، أن يُحضرا العود والبزق إلى محاضرة العروض، التي تُعرِّف الدارس ببحور الشعر العربي.

وقال الدكتور العطشان لـ"العربية.نت" إن الطالبين يدرسان الموسيقى في معهد برام الله ويصطحبان آلتيهما معهما إلى الجامعة، فطلب منهما أن يعزفا بعض الأغاني المعروفة جيداً للطلبة، وهي قصائد شهيرة، لأن #الشعر العربي يعتمد على الإيقاع والسماع، ما يسهّل على الطلبة تلقي المعلومة.

ويبدأ الطالبان العازفان، حسب ما يظهر في فيديو تعرضه "العربية.نت" أعلاه بأداء قصيدة أمير الشعراء #أحمد_شوقي المعروفة "مضناك جفاه مرقده"، التي لحنها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وهي من البحر العروضي المتدارك.

إلا أن العازفين يكملان اللحن نفسه، وهو من مقام الحجاز، على قصيدة أخرى مشهورة للشاعر #نزار_قباني وهي "إني خيرتك فاختاري" التي كانت من أوائل ما لحن #كاظم_الساهر للشاعر السوري المعروف. ورغم أن لحنها مختلف تماماً، إلا أن بحرها العروضي هو نفسه المتدارك.

الطريف أن الأستاذ، بعد أن أدى الطالبان قصيدة "طلع البدر علينا"، التي قيلت في هجرة النبي محمد، وهي تمثيل للبحر مجزوء الرمل، أتبعها على ذات اللحن قصيدة #جبران خليل جبران "أعطني الناي وغنِّ" التي غنتها فيروز، مدللاً على أن الإيقاع هو ما يجعل القصائد إما متقاربة أو مختلفة.

ويبدو أن المعلم، العاشق للموسيقى كما يصف نفسه، لم يطل صبره حتى أخذ #العود من يدي الطالب وعزف بنفسه قصيدة من بحر الكامل "صلوا عليه وسلموا تسليما"، المكتوبة في مدح #النبي_محمد، كما يظهر في الفيديو الذي تبثه "العربية.نت" أعلاه.

يذكر أن تدريس بحور الشعر العربي غالباً ما يقتصر على الجانب النظري في المدارس والجامعات، إلا أن "قصيدة النثر"، حسب تسمية النقاد، خالية من الأوزان التي وضع قواعدها الخليل بن أحمد الفراهيدي قبل 1200 سنة تقريباً، ما يجعل محبي الشعر الموزون قلقين على مصير هوايتهم.