صورة مروّع فرنسا "المحب للعصافير" والناقم على الشرطة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

المعروف عن منفذ "هجمة الشانزيليزيه" الإرهابية في التاسعة ليل أمس بباريس، أن اسمه كريم شورفي، أدانه #القضاء_الفرنسي في 2003 بالسجن 20 سنة، لمحاولته قبلها بعامين قتل اثنين من #الشرطة، وفق ما قرأت عنه "العربية.نت" في مواقع وسائل إعلام فرنسية عدة وغيرها اليوم الجمعة، بينها مجلة l'express التي زارت حسابا خاصا له في موقع Copains d'avant الفرنسي، وهو تواصلي محلي شبيه تقريبا بالشهير "فيسبوك" العالمي.

شورفي خرج باكرا من #السجن، لأنهم قاموا بتخفيض محكوميته في 2005 إلى 5 أعوام، وبعد الإفراج عنه اختفى أثره، إلى أن ظهر #إرهابيا أمس في الجادة الأشهر بباريس، حيث سقط صريعا برصاص الشرطة الفرنسية، بعد أن قتل شرطيا وجرح آخر، وروّع #فرنسا قبل أيام من انتخاباتها الرئاسية الموعودة الأحد المقبل.

من ملفه في القضاء الفرنسي يوم أدانوه في 2003 بالسجن 20 سنة
من ملفه في القضاء الفرنسي يوم أدانوه في 2003 بالسجن 20 سنة

يذكر الإرهابي القتيل في حسابه التواصلي، أن اسمهKarim Cheurfi ولد في 31 ديسمبر 1977 بضاحية بعيدة عن وسط باريس 15 كيلومترا، هي Livry-Gargan وعمره 39 سنة. محب من #الحيوانات للعصافير، ويقيم عادة في بلدية اسمها Chelles المعروف بأنها تابعة لضاحية Seine-et-Marne بالعاصمة الفرنسية.

إلا أن "داعش" ذكر عن لقبه بأنه "أبو يوسف البلجيكي" واعتبره من مقاتليه، حين أعلن أمس مسؤوليته عن العملية، بحسب ما نجد في صورة تنشرها "العربية.نت" لإعلانه الوارد في وكالة "أعماق" الخاصة بإعلام التنظيم المتطرف، لكن من غير المعروف ما علاقة شورفي ببلجيكا، إلا إذا أقام هناك في السنوات الأخيرة، وفيها "تدعوش" وتحول إلى إرهابي ناقم على الشرطة بشكل خاص، واستهدف دورية منها أمس، متعمدا عدم استهداف المدنيين، وإلا لبدأ بهم عشوائيا على الأقل، إلا إذا كان مخططه التخلص منهم أولا، ليتمكن من قتل أكبر عدد من رواد الجادة الشهيرة.

اعلان التنظيم الداعشي مسؤوليته عما جرى في الجادة الأشهر بفرنسا
اعلان التنظيم الداعشي مسؤوليته عما جرى في الجادة الأشهر بفرنسا

وفي حسابه بموقع التواصل الفرنسي، صورة له يحمل فيها طفلا على كتفيه، ولا ندري من يكون الطفل في الصورة التي تنشرها "لعربية.نت" نقلا عن موقع Le Desk الإخباري الفرنسي، والمضيف عن شورفي المعلومات نفسها المنشورة أعلاه، لأنها من المصادر نفسها. إلا أن موقع صحيفة Heavy الأميركية، نشر اليوم بأن "محب العصافير" لم يستخدم مسدسا في عمليته، بل بندقية أوتوماتيكية.

صورة لشورفي من زمن المراهقة منشورة في موقع آخر للتوصل
صورة لشورفي من زمن المراهقة منشورة في موقع آخر للتوصل


كما ظهرت صورة لشورفي، ولكن من زمن المراهقة، وهي أعلاه، في موقع اسمه CodePen للتواصل أيضا، اضافة إلى معلومات نقلتها صحيفة "التلغراف" البريطانية اليوم عن محطة BFMTV الفرنسية التلفزيونية، من أنه سبق وكتب نصا في موقع Telegram التواصلي أعلن فيه عن تفاخره بنيته قتل عناصر من الشرطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.