.
.
.
.

بالصور.. "موديل" تحقق أمنيتها بأن تموت في غاية الجمال

نشر في: آخر تحديث:

حققت مريضة سرطان ودعت الحياة الأسبوع الماضي حلمها، أن تموت بالطريقة التي ترغب بها، بأن تكون في غاية الأبهة والجمال.

وقد توفيت راسين بريغونتا (20 عاماً)، من مدينة #دافاو في جنوب #الفلبين، الأسبوع الماضي، بعد معركة مع #الساركوما_العظمية، وهو نوع من سرطانات العظام.

وقد شرعت #المرأة_الشابة، بمجرد أنها عرفت أن أيامها الأخيرة قد اقتربت، بوضع خطة لجنازتها، وقد كانت واحدة من أمنياتها أن تموت وهي تبدو "جميلة".

والآن تُظهر صور محطمة للقلوب، بعد وفاتها، كيف أن حلمها قد تحقق، وهي تستلقي داخل تابوت أبيض، وتلبس ثوباً أبيض مكشوف الكتفين، مع عصابة من الأزهار القماشية حول جبينها.

وقد خططت كل التفاصيل بواسطة راسين نفسها، ونفذت بدقة تامة بواسطة أسرتها، بناء على توصيتها.

وقالت شقيقتها رولين بريغونتا: "إن راسين قالت في 12 أبريل/نيسان، قبل خمسة أيام من وفاتها بسرطان العظام، إنها إذا ماتت، فهي تريد أن تموت جميلة".

من وحي فيلم مشهور

كان هذا الطلب مستوحى من فيلم فلبيني مشهور، توفيت فيه امرأة متحولة جنسيا أثناء تتويجها في #مسابقة_جمال، وقد كان طلبها النهائي أن ترتدي في كفنها ملابس باهية كالمشاهير.

وقالت رولين إن شقيقتها التي كانت تعمل #موديلا في الماضي، طلبت مكياجا خاصا بها في لحظاتها الأخيرة، عبر شخص محدد مختص، كما حددت الألوان التي تريدها في ملابس الوداع.

وقد دفنت في الأسبوع الماضي بجوار قبر والدها، ونشرت شقيقتها الصور المحزنة على #الفيسبوك وكتبت: "اليوم قد تم الإيفاء بالعهد، وأنا أراك تبتسمين".

وأضافت: "مع غروب الشمس، فإن الأهل والأصدقاء جاؤوا لكي يلقوا الوداع الأخير على راسين، التي رقدت بجمال إلى الأبد، وسوف تبقى في قلوبنا".

ورحلت راسين في 17 أبريل/نسيان بعد كفاح مرير مع #سرطان_العظام.