.
.
.
.

هذا هو "نيولوك" الجندي البريطاني بعد 3 أعوام

نشر في: آخر تحديث:

كشفت #وزارة_الدفاع_البريطانية النقاب عن #زي_عسكري يتم الإعداد لبدء ارتدائه بواسطة ضباط و #جنود #الجيش_ البريطاني في المستقبل القريب، ومن المقرر نشره في ساحات القتال بدءاً من عام 2020 وصولاً إلى اكتمال منظومة التحديث في عام 2025.

وكما هو واضح في الصورة، يبدو مظهر الجندي في المستقبل بالزي العسكري مرتدياً #نظارات_ذكية مصنعة خصيصاً كنموذج وشاشة علوية متكاملة، مع #كاميرا_محمولة على الخوذة ومجموعة #سماعات توصل الصوت للأذن الداخلية عن طريق العظام، وكلها مصممة لزيادة وعي الجندي دون المساس بقدرته على السمع أثناء العمليات.

ويتضمن الزي العسكري أيضاً #جهاز_اتصالات مصنع كنموذج يمكن ارتداؤه، يقوم على أساس تصميم #ساعة_ذكية تراقب البيانات البيومترية المجمعة من درع الجسم المغطى بجهاز استشعار للحفاظ على متابعة مظاهر الحياة في منطقة #القتال.

تم تطوير هذا الزي مع الجيش البريطاني، بالتعاون مع مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع وشركاء صناعة الدفاع "كينيردوفورتKinneir Dufort " وشركة "إس أي إيه SEA" للصناعات الهندسية.

زي عسكري ذكي

إن الزي مصمم لدمج جميع #أجهزة_الاستشعار والأنظمة الفرعية لتسهيل #تبادل_المعلومات والاتصالات بشكل أفضل بين #القوات وغيرها من الأفراد العسكريين.

وأوضح وزير الدفاع البريطاني أن الزي الرسمي هو جزء من مهمة وزارة الدفاع لمعالجة التهديدات المستقبلية التي قد تواجهها القوات المسلحة.

وقال: "إن رؤية جندي المستقبل توضح التزامنا بضمان أن يكون لدى جنودنا المنظومة التي يحتاجونها للحفاظ على أمن بلادنا".

كمبيوتر وخوذة وبندقية ذكية

وفي قلب النظام يوجد كومبيوتر يقوم بدور شخصي قوي جنباً إلى جنب مع خوذة تتضمن نظاماً فرعياً يتكفل بحماية السمع، وأجهزة استشعار خفيفة الوزن لتبادل المعلومات وإمدادات الطاقة المتكاملة.

كما أن درع الجسم المجزأ القابل للتخصيص يتميز بمصدر طاقة مخصص وموصلات وأجهزة استشعار متكاملة، ويشمل أغطية كتف مرنة للحماية وللمساعدة في توزيع الوزن عند حمل عتاد ثقيل.

وعلاوة على الزي، فإنه تم إعداد نسخة جديدة من البندقية الهجومية SA80الخاصة بالجيش البريطاني والتي تصنعها "هيكلر وكوتشHeckler & Koch "، وهي تتميز بتقنية تسمح باستهداف المواقع حسب المعلومات التي سيتم تقاسمها بين الجنود ووحداتهم.