.
.
.
.

المصري "حمام" يخاطب الرئيس السيسي وينتزع 1000 فدان

نشر في: آخر تحديث:

ظهر #حاج #مصري اسمه " #حمام " كما النسر الجريء أمس الأحد، واقترب من حيث كان الرئيس عبد الفتاح #السيسي يلقي كلمة ارتجالية بعشرات من الجالسين، ممن رافقه معظمهم وشهدوه يفتتح مجموعة مشاريع إنمائية بمحافظات #الصعيد المصري، وراح يصرخ طالباً أن يستمع إلى استغاثته، في وقت كانت معظم #الفضائيات #المصرية التي غطت رحلة الرئيس إلى الصعيد، تنقل كيف ظهر "حمام" الذي تابعت "العربية.نت" ظهوره أيضاً عبر تلفزيون مصري من لندن، ووجدته يخطف بعفويته كل الأضواء أمس، وربما اليوم الاثنين أيضاً.

صرخ "حمام" وقال: "بعد اذنك يا فندم، أنا عايز أكلمك الحقيقة. أنا الوحيد من المراشدة الموجودين هنا" في إشارة إلى بلدته القريبة 20 كيلومتراً من مدينة قنا، عاصمة المحافظة بالاسم نفسه، وهي من الأفقر في "قنا" البعيدة بالجنوب المصري 600 كيلومتر عن القاهرة، ولها 42 ألف فدان فقط من أصل أراضٍ تابعة لمحافظتها وتزيد عن مليون و500 ألف، لذلك تمكن الحاج "حمام" بصراخه الاستغاثي من انتزاع 4 ملايين و200 ألف متر مربع من الأراضي، تساوي 1000 فدان، من الرئيس الذي التفت إليه وقال له: اتفضل..قول اللي إنت عاوزه.

استقبلوني بالأفراح والزغاريد"

اطمأن "حمام" وتابع صراخه وسط عناصر من الحرس الرئاسي أحاطوا به، وأخبر عبد الفتاح السيسي أنه "زعلان مثله تماما" على حد ما نراه ونسمعه في فيديو، نقلته "العربية.نت" من قناة "يوتيوبية" هي واحدة من عشرات بثت بدورها الفيديو عن فضائيات مصرية، ركزت نشراتها على الصارخ الذي خطف الأضواء بصراحته، وبعضها أجرى معه مقابلات قصيرة عبر الهاتف تحدث فيها من "المراشدة" المحتفلة منذ أمس بحمام الجريء.

واحدة من المقابلات السريعة، أجراها معه الإعلامي عمر عبد الحميد، مقدم برنامج "رأي عام" في قناة TEN الفضائية مساء أمس الأحد، وفيها فاجأ حمام الجميع بقوله إنه حاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية، وأوضح أنه لم يوجه أي اتهام لأي مسؤول حالي، بل رغب فقط بأن ينقل شكواه إلى الرئيس "ارتجالاً ومن دون استعداد مسبق" "لأنها صوت المراشدة للريس" وأخبر أن أهاليها، البالغين 35 ألفا "استقبلوني بالأفراح والزغاريد بعد كلمتي اليوم (أمس) أمام السيسي" الذي وصفه بأنه "واحد مننا" كما قال.

"مرضي يا حاج حمام"

نرى الرئيس في الفيديو يطلب منه أن يشرح مشكلته على خريطة الريف المصري، فيقترب حمام ويزيد من عيار الصراخ أكثر، استنتاجاً من "العربية.نت" من أنه توتر أكثر أمامه، وقال: "أقسم بالله لو وضعت محبتك ومعزتك بكفة ميزان وجميع التحديات والصعاب والمشكلات في كفة لرجحت محبتك..والدليل على ذلك رغم إننا محتاجين..لكني جبت درع ليك فيه كل الإنجازات ..فقرنا لا يقف ضد محبتك (..) نحن نحبك ويحسبنا الجاهل أغنياء من التعفف ولكن كان لا بد من أن نقول لك حقيقة ما يحدث، أنا الوحيد من قرية المراشدة الموجود هنا ولو سكت ولم أتحدث أهلي هيموتوني بره ولذا كان لابد أن أعرض مشكلتي" وفق تعبيره الصارخ.

وشرح الحاج حمام أكثر للرئيس، خصوصاً حول واقع منطقة ينوون استصلاح أراضيها والمشكلات فيها، وأشار إلى أنه منذ 30 عاماً كان يطمح بالحصول على 5 أفدنة فقط ولم يستطع تحقيق حلمه للآن، ثم طالب بتخصيص أراضٍ لأهالي القرية، وقال: "رغم فقرنا مستعدين نساهم في إصلاحهم (يقصد الأراضي).. ربنا ترك لنا هذه الصحراء ككنز ولما كبرنا الناس أخذتها منا، لكن جاء من هو صالح ليأخذ بيدنا ويعيد حقوقنا في الأرض، وهو الرئيس عبد الفتاح السيسي" وسريعاً تأثر الرئيس وطلب من اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، منح المراشدة 1000 فدان، مساهمة من موازنة الجيش، ثم داعب الصارخ الشهير وقال له: "مرضي يا حاج حمام" أي لبيناك وأرضيناك.