.
.
.
.

هايتي.. "صيدليات متجولة" بدل أن تشفي تقتل

نشر في: آخر تحديث:

يقوم عدد من بائعي #الأدوية غير الشرعيين في هايتي بوضع جميع أنواع الأدوية في دلاء ومن ثم يتجولون في الشوارع تحت حرارة أشعة الشمس القاسية، وذلك لغرض العثور على من يشتري الأدوية منهم، ويُعرف هؤلاء في هايتي بـ"الصيدليات المتجولة".

تعتبر #هايتي، الواقعة في جزر الهيسبانيولا في البحر الكاريبي، من أفقر بلاد العالم، وسكانها الذين يصل عددهم إلى 10 ملايين يعانون من انعدام تام للخدمات، ومنها الخدمات الصحية، وهذا ما جعلها مرتعا لباعة الأدوية غير الشرعيين. وبحسب الإحصاءات التي نشرها موقع finanzen100.de الألماني يجني أكثر من 80% من سكان هايتي أقل من دولارين في اليوم الواحد، وأكثر من نصف الشعب الهايتي يجني أقل من دولار لكل يوم.

وازدهرت #التجارة_غير_الشرعية للأدوية في هايتي بسبب انعدام شبه تام للخدمات الطبية والصحية في البلاد، وعلى الرغم من أن بيع الأدوية بهذا الشكل يعتبر جريمة في هايتي، لكن عدم وجود أنظمة مراقبة في البلاد صنعت من هايتي جنة لتجار الأدوية غير الشرعيين، ناهيك عن المشاكل الصحية التي تسببها هذه الأدوية للشعب الهايتي، وهذا ما يزيد الطين بلة ويدهور النظام الصحي المتدهور أصلا.

الوصفات الطبية الخاطئة والأدوية منتهية الصلاحية وإرشادات الاستعمال غير الصحيحة والمشاكل الناتجة من تفاعلات الأدوية المختلفة على بعضها، إضافةً إلى عدم وجود أنظمة تراقب أو تكافح ظاهرة #الصيدليات المتجولة عرض حياة الكثير من سكان هايتي للخطر، كما أن الإحصاءات تظهر موت إو إصابة الكثير من زبائن الصيدليات المتجولة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة