.
.
.
.

بالصور.. هؤلاء النجوم وقعوا في مستنقع المخدرات

نشر في: آخر تحديث:

بات المخرج المصري سامح عبدالعزيز طليق المغنية #روبي، هو أحدث الوجوه الفنية التي وقعت في شباك المخدرات، بعدما تم إلقاء القبض عليه في كمين أمني وبحوزته المخدرات.

مخرج أفلام "كباريه والفرح والليلة الكبيرة" يقضي الفترة الحالية مسجونا على ذمة التحقيقات المستمرة، بعدما وردت أنباء تفيد باعترافه أن ما عثر عليه بحوزته كانت مخدرات من أجل التعاطي حيث كان في طريقه لقضاء عدة أيام يستجم بها في أحد الفنادق.

عبدالعزيز إن كان أحدث الوجوه الفنية التي وقعت في شباك المخدرات، فإن هناك عددا آخر من النجوم الذين وقعوا في نفس الفخ، وتلقى بعضهم أحكاما بالسجن.

دينا الشربيني

ربما كان الاختبار الأصعب للفنانة دينا الشربيني هو ما حدث في السنة الأولى لها بالمجال الفني، حينما ألقت #قوات_الأمن_المصرية القبض عليها في منطقة الزمالك.

حيث تواجدت بصحبة عاطل في منزله وهي تتعاطى المخدرات، تلك القضية التي قضت بسببها دينا الشربيني عاما في #السجن، وكاد مشوارها الفني ينتهي قبل أن يبدأ، لولا تعاطف الجميع معها ومنحها استثناء من أجل تصوير عدد من الأعمال.

أحمد عزمي

فيما كان الفنان أحمد عزمي يصر على الدخول إلى السجن بسبب المخدرات، بعدما ألقي القبض عليه قبل 3 أعوام وهو يتعاطى المخدرات بمنزله، إلا أنه حصل على إخلاء سبيل لعدم كفاية الأدلة.

إلا أنه قبض عليه في العام الماضي، وبصحبته أقراص مخدرة في سيارته، وهو ما تسبب في حصوله على حكم بالسجن لستة أشهر أنهاها قبل أشهر، وخرج ليمارس حياته الفنية مرة أخرى.

ماجدة الخطيب

وفي عام 1986 ألقي القبض على الفنانة ماجدة الخطيب بصحبة عدد من أصدقائها بتهمة تعاطي الهيروين في منزلها، إلا أنها أنكرت الأمر وأكدت أن الهيروين ما هو إلا بودرة إكسسوار تستعملها في أفلامها.

قبل أن يدينها تقرير المعمل الجنائي ويثبت أن المادة التي تم تحليلها هي هيروين، وهو ما تسبب في حصول الفنانة على حكم بالسجن لمدة عام.

فاروق الفيشاوي

وبدوره، كان الفنان فاروق الفيشاوي جريئا لدرجة الاعتراف بتعاطيه المخدرات، وإقلاعه عنها بسبب وقوف زوجته سمية الألفي إلى جواره.

إلا أن الفيشاوي كان له رأي صادم فيما يخص الأمر، حيث طالب بتقنين مخدر الحشيش في #مصر، وهو الأمر الذي أثار جدلا كبيرا .

نيفين مندور

بينما صدمت الفنانة نيفين مندور الجمهور الذي عرفها من خلال فيلم "اللي بالي بالك" بعدما تم إلقاء القبض عليها بسبب المخدرات، قبل أن يتم إخلاء سبيلها بكفالة.

وكذلك كان للفنان الشاب هيثم محمد واقعة مماثلة، بعدما قبض عليه في سيارته بتهمة حيازة مخدر الهيروين، وهو الأمر الذي فوجئ به الجمهور، الذي عرف هيثم من خلال الأدوار التي قدمها وهو في بداية مشواره، إلا أنه في النهاية حصل على حكم بالبراءة بسبب بطلان إجراءات الضبط والتفتيش.