.
.
.
.

استمع إلى شيخ أزهري يغني لأم كلثوم على التلفزيون المصري

نشر في: آخر تحديث:

طلبت الإعلامية شريهان أبو الحسن، مقدمة برنامج "ست الحسن" على قناة ONTV الفضائية المصرية، من شيخ شارك ببرنامجها الاثنين الماضي، أن يسمعها "أغنية من زمن الفن الجميل" فاستجاب لطلبها وقال: "حاضر. ممكن أغنية لسّه فاكر للست أم كلثوم"؟ فقالت أبو الحسن: "يا ريت" وهو ما نسمعه في فيديو تعرضه "العربية.نت" أدناه، وفيه نرى ونسمع الشيخ الكفيف إيهاب يونس، يقلد "كوكب الشرق" الراحلة في 1975 بعمر 77 سنة.

والفيديو المعروض هو فقط للمقطع الذي يقدم فيه الشيخ وصلته الغنائية، ومدته أكثر من دقيقتين. أما فيديو ظهوره في البرنامج الذي يستغرق ساعة ونصف الساعة، فمدته 30 دقيقة، ويمكن العثور عليه بعد كتابة عبارة "ست الحسن - حوار مع المبتهل الشيخ "إيهاب يونس" بخانة البحث في "يوتيوب" للإلمام بمعظم الضروري من المعلومات عنه شخصياً. أما فيديو البرنامج كله، فسهل العثور عليه بعد كتابة "ست الحسن - حلقة الاثنين 18 سبتمبر 2017 - حلقة كاملة" بخانة البحث "اليوتيوبية" أيضا.

حين انتهى من وصلته الغنائية، قالت له المذيعة شريهان: "الله يفتح عليك يا عم الشيخ" إلا أن ما انفتح بعد وصول فيديو عن غنائه إلى مواقع التواصل، هو غضب عارم تعدى تلك المواقع، ووصل حتى إلى الشارع المصري ونواديه ومقاهيه، لا لأن الشيخ ايهاب غنى لأم كلثوم فقط وعلى التلفزيون، بل لأنه ظهر بزيه الأزهري والعمامة على رأسه، علما أنه معروف بلقب "منشد" لا مطرب، وسبق أن شارك غنائيا بفيلم سينمائي مصري أنتجوه باسم "الكنز" هذا العام.

وصل إلى الاستوديو ومعه فرقته الموسيقية

قصة الفيلم الذي أخرجه شريف عرفة، من بطولة محمد رمضان ومحمد سعد وأحمد رزق وهند صبري، وغيرهم، تدور حول 4 عصور: الفرعوني والعباسي والعثماني، كما وسبعينات القرن الماضي، وفيه قدم الشيخ ايهاب 3 مقطوعات غنائية، فاشتهر وذاع صيته، لذلك قدمته شريهان أبو الحسن في برنامجها، وكان طبيعياً أن تطلب منه وصلة غنائية، خصوصا أنه جاء الى الأستوديو ومعه فرقته الموسيقية المكونة من عازفين كفيفين أيضا.

ومنذ الاثنين الماضي، والشيخ إيهاب الذي يقدم عرضا غنائيا بدار الأوبرا المصرية، وبالزي الأزهري أيضا، وفق ما سمعت منه "العربية.نت" في الفيديو عن كامل اللقاء التلفزيوني معه الاثنين الماضي، يتعرض لهجمة عنيفة، لأن الغناء على التلفزيون يختلف عنه بالأوبرا والأفلام.

وانقضّوا عليه بهجمات متنوعة ولاذعة

أما سيرته، فملخصها أنه ولد في قرية اسمها "بهتيم" واشتهر فيها بصوته الجميل "وأصبح مطلوبا للإنشاد في الحفلات والمناسبات، وبعد التحاقه بالمركز النموذجي للمكفوفين اكتشف مدرس الموسيقى موهبته وساعده للوصول الى حفلات أكبر" وهو حفظ القرآن بعمر 10 سنوات "وتخرج في 2006 في كلية أصول الدين، قسم الدعوة والثقافة والإسلامية بالأزهر، ثم التحق بفرق للإنشاد الديني، لكنهم استغنوا عنه بإذاعة القرآن الكريم، لعدم امتلاكه موهبة تؤهله"، وفق المنشور عنه من معلومات.

غناؤه في برنامج "ست الحسن" أثار زوبعة عليه، نجد آثارها مشهودة للآن في "فيسبوك" ونظيره "تويتر" بشكل خاص، ممن تحجم "العربية.نت" عن نشر ما ورد فيهما بحقه، بسبب الأسلوب الذي استخدمه المنقضّون عليه بهجمات متنوعة ولاذعة، علما أن قلة دافعت عنه. أما هو فشرح أن وصلته الغنائية كانت تلبية لطلب مذيعة البرنامج، واستغل رده ليقول إنه "ليس ضد الغناء الهادف"، وفق تعبيره الوارد بما نشره عنه موقع "إرم" الإخباري.