.
.
.
.

قفزة كبيرة في الشكاوى الجنسية بهذه الدولة الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:

سجّلت فرنسا من شهر تشرين الأول/أكتوبر ارتفاعاً كبيراً في عدد الشكاوى المقدّمة عن اعتداء أو تحرّش جنسي، وذلك بعد انفلات سبحة بوح الضحايا بما جرى معهم بعد الصدمة العالمية التي #هارفي_واينستين وفضائحه الجنسية في تشرين الأول/أكتوبر واتهام نحو مئة سيدة له بالتحرّش الجنسي، كثرت حالات بوح الضحايا عن اعتداءات مماثلة في فرنسا وغيرها من بلدان العالم.

ويؤكد الخبراء أن هذا الارتفاع في القضايا المقدّمة لا يعكس ارتفاعاً في الحالات بقدر ما يعكس ارتفاعاً في إقبال الضحايا بالبوح عمّا جرى.

فما نسبته 10% فقط من ضحايا الاغتصاب يقدمون شكاوى في العادة، ولا تصدر أحكام إدانة سوى على 1% فقط من مجموع من يرتكبون هذه الاعتداءات، وفقاً للمجلس الأعلى للمساواة بين #النساء والرجال في فرنسا.

وتُعِد الحكومة الفرنسية مشروع قانون حول #العنف_الجنسي للعام 2018، وهي دعت المعنيين بهذا الأمر من عناصر شرطة وقضاة ومواطنين أيضاً إلى المساهمة فيه.