.
.
.
.

بعد خطبة الأمير هاري.. الإعلام يلاحق والدة ميغان ماركل

نشر في: آخر تحديث:

الارتباط بالأسر الملكية يقلب الحياة رأسا على عقب، وهذا تحديداً ما حدث لوالدة الممثلة الأميركية #ميغان_ماركل فور الإعلان، الاثنين، عن الخطبة الرسمية بينها وبين #الأمير_هاري، حيث بدأت وسائل الإعلام في مطاردة أم الممثلة، وتقرر تعزيز خدمات الأمن والحراسة على منزل عائلة ماركل في لوس أنجلوس في الجانب الآخر من المحيط الأطلسي.

وقبيل إعلان الخبر، التقطت كاميرات وسائل الإعلام المترقبة صور الأم، دوريا راغلاند (61 عاما)، خارج منزلها في وندسور هيلز بمدينة لوس أنجلوس.

وبدت والدة #ماركل، وهي مدربة يوغا، في بعض الصور وهي تعتني بحديقة منزلها في لوس أنجلوس، وتروي النباتات بالمياه، مرتدية ملابس متواضعة، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وفور إعلان الخطبة، شُددت الحراسة على منزل والدة ماركل في الولايات المتحدة، وتواجد رجال الأمن أمام المنزل على نحو دائم.

وأصدرت الأم وزوجها السابق توماس ماركل (73 عاما)، بيانا عن خطبة ابنتهما الوحيدة قالا فيه: "نحن سعداء بشكل لا يصدق لميغان وهاري".

وأضافا: "ابنتنا كانت دوما عطوفة ومحبة، وارتباطها بهاري الذي يتحلى بنفس الصفات يثير بهجتنا، نتمنى لهما حياة طويلة ملؤها السعادة".

وفي وقت لاحق، شوهد صديق يصل إلى منزل عائلة ماركل لتوصيل مشتريات الاحتياجات المنزلية، في محاولة من الأم لتجنب وسائل الإعلام المرابضة أمام المنزل.